www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى



 توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا _2__84270772bz0

الادارة


www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى



 توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا _2__84270772bz0

الادارة


www.just.ahlamontada.com
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


 

  توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13163
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

 توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا Empty
مُساهمةموضوع: توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا    توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا Icon_minitimeالإثنين أبريل 28, 2014 8:49 pm




توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا والإسلام ليس كله تشريعات وقوانين



| تأريخ النشـــر: الإثنين, 28 أبريل, 2014


 توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا %D9%83%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86
قالت الناشطة اليمنية توكل كرمان إن الجيل الجديد من الإسلاميين أكثر انفتاحا من الأجيال السابقة، وأكثر رفضاً للاستبداد ، مشيرة إلى أن التشريع هو أحد الجوانب التي تميز الإسلام، وأن الإسلام ليس كله تشريعات وقوانين، بل إنه قادر على تقديم نموذج مهم للحرية، العدالة، التسامح، التعاون والتكافل.
وأكدت كرمان في حوار لها نشرته صحيفة «النهار» اللبنانية أنها لا تحمل إيديولوجيا تجعلها في خصومة دائمة مع الغرب؛ لافتة إلى أنها تنظر إلى سياسات البيت الأبيض من زاوية مدى احترامه للقيم الديموقراطية وحقوق الإنسان.
وأردفت : «إذا قامت الإدارة الأميركية بإجراء مناهض لهذه القيم، فسأنتقدها حتماً. أنتقد دوما وأطالب، على سبيل المثال، بأن تتوقف عمليات الطائرات بدون طيار التي تمثل انتهاكاً للسيادة اليمنية. في ذلك ضرب من ضروب الإرهاب».
وحول صحة مطالبتها باللجوء السياسي إلى أميركا أوضحت أن ذلك غير صحيح على الإطلاق، وأنها إحدى الأكاذيب التي أطلقتها بقايا الأنظمة السابقة ، مستدركة : «أنا لا أترك أرضي ولا أخذل الربيع، وها نحن نعبر بشعبنا بخطى واثقة نحو آفاق الحرية والكرامة والسلام».
وحول حياتها الأسرية أشارت إلى أنها محظوظة بزوج لم يكبح نشاطها في العمل العام ويقابل انشغالها الدائم بسرور كبير ، مضيفة : «أعتقد أنني أم صالحة وأولادي يفخرون جداً بما أقوم به ، أحاول أن أوفر لهم، قدر المستطاع، حقوق الطفولة، وأبذل جهدا مضاعفا للاستمتاع بأمومتي وبحياتي العائلية».
وبشأن تلقيها تهديداً بالقتل وتهديدها مراراً قالت كرمان : «لا أخشى شيئاً. من يركب البحر لا يخشى الغرق».

  • تخصصت في التجارة ثم في علم النفس التربوي، بعدها حصلت على ديبلوم في الصحافة الإستقصائية. غريب ألا تختاري الحقوق أو العلوم السياسية تماشياً مع شخصيتك، لماذا؟

- أمارس نشاطي الحقوقي والسياسي مذ كنت طالبة في الثانوية، وهو عمل طوعي أكثر منه تخصصا أكاديميا. الكثير من المنخرطين في مجال السياسة هم في الأساس أطباء، مهندسون وغير ذلك. مناهضة الإستبداد لا تحتاج إلى شهادة في العلوم السياسية أو الحقوق.

  • ما الذي شكل نقطة البداية لمسيرتك الحقوقية؟

- أنا مهتمة بهذا المجال منذ صغري، فكنت أطّلع على مختلف المواثيق الدولية الخاصة بالحقوق والحريات. أظن أن إلمامي الواسع بهذه المواثيق شكل نقطة التحول التي جعلتني أؤسس منظمة “صحافيات بلا قيود”، للدفاع عن الحريات ومكافحة الفساد. أما نقطة البداية، فكانت أثناء الانتهاكات المستمرة التي تعرض لها الصحافيون اليمنيون من تضييق، اعتقالات، اختطافات، واعتداءات. وجدت نفسي منخرطة في نشاط حقوقي واسع للدفاع عن حرية التعبير، فأسسنا ساحة الحرية ورحنا نعتصم أسبوعياً أمام رئاسة الوزراء. غدت هذه الساحة موئل المظلومين وملجأ المقهورين منذ أيار 2007 حتى إشعال الثورة السلمية.

  • كيف ترين وضع الصحافة في اليمن اليوم؟

- حققت الثورة حرية التعبير فأصبحت الصحف متاحة للجميع وباتت وسائل الإعلام المقروءة، المسموعة والمرئية، في متناول للشعب بعدما كانت وقفاً على الحاكم. لا تزال هناك تهديدات واعتداءات ولكن اقل مما كانت عليه قبل الثورة. كذلك لا تزال المحكمة الاستثنائية قائمة ونحن نخوص نضالاً مدنياً لإلغائها.

  • سُجنتِ عام 2011 بتهمة إقامة مسيرات غير مرخص لها والتحريض على الفوضى والشغب. ما الذي جعل السلطات اليمنية تفرج عنك في اليوم التالي بالرغم من انزعاجها البالغ منك؟

- اعتقالي شكل دفعة قوية للثورة وقوبل باحتجاجات واسعة في أغلب المحافظات اليمنية. أتذكر أن تعداد المتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام أصبح، بعد اعتقالي، عشرات أضعاف المطالبين به قبله. عملية الإعتقال سرّعت من اندلاع الثورة وضاعفت من قدرتي على قيادة الحشود وحضها للانخراط في التحركات التي اقتلعت الحاكم. أدى اختطافي إلى زيادة منسوب الغضب ضد النظام، مما جعلهم يفرجون عني.

  • حصولك على جائزة نوبل للسلام كان الحدث الذي ألقى الضوء عليك. على أي أساس تم اختيارك، علماً أن هناك من يكبرك سناً، وخبرةً وعطاءً؟ ولمَ لم تستفيدي من المبلغ المقدم لك لتنفيذ مشاريع يحتاجها بلدك اليمن؟

- لنتجاوز موضوع السن إذ ليس هناك ما يشير إلى ذلك في معايير جائزة نوبل. أما لماذا فزت، فقد أفصحت لجنة الجائزة عن الأسباب التي جعلتها تقرر منحي إياها، وهي تتلخص في النضال السلمي لضمان حصول النساء على حقوقهن والمشاركة في بناء السلام. منحي الجائزة فيه اعتراف بدور المرأة اليمنية والعربية في ثورات الربيع العربي. أما المبلغ المالي، فقد تبرعت به كاملاً لصندوق يهتم برعاية أسر الشهداء والجرحى، إيمانا مني بأن هؤلاء هم من صنعوا بتضحياتهم فجر الربيع العربي.

  • يأخذ عليك البعض أنك غيرت من خطابك لصالح الولايات المتحدة الأميركية بعد حصولك على جائزة نوبل، فبتِّ تتبنين مواقفها بعدما كنت تهاجمينها. كيف تفسرين ذلك؟

- ليس لديَّ مشكلة مع المجتمع الدولي، بل على العكس أدعو إلى عالم واحد وإلى شراكة بين اليمن وشعوب العالم. لا أحمل إيديولوجيا تجعلني في خصومة دائمة مع الغرب؛ تالياً أنظر إلى سياسات البيت الأبيض من زاوية مدى احترامه للقيم الديموقراطية وحقوق الإنسان. إذا قامت الإدارة الأميركية بإجراء مناهض لهذه القيم، فسأنتقدها حتماً. أنتقد دوما وأطالب، على سبيل المثال، بأن تتوقف عمليات الطائرات بدون طيار التي تمثل انتهاكاً للسيادة اليمنية. في ذلك ضرب من ضروب الإرهاب.

  • هل صحيح أنك طالبت باللجوء السياسي إلى أميركا؟

- غير صحيح على الإطلاق! إنها إحدى الأكاذيب التي أطلقتها بقايا الأنظمة المخلوعة! أنا لا أترك أرضي ولا أخذل الربيع، وها نحن نعبر بشعبنا بخطى واثقة نحو آفاق الحرية والكرامة والسلام.

  • يرى بعض المتابعين أن انتماءك إلى “جماعة الإخوان المسلمين” يسيء إلى صدقيتك كمناضلة تدعو إلى عملية إصلاح وتجديد للخطاب الديني والأفكار المتشددة. ما ردك على ذلك؟

- علاقتي بـ”الإخوان المسلمين” هي كعلاقتي بكل الجماعات السياسية التي تتعرض للانتهاكات. أتعامل مع “الإخوان” في مصر وأدافع عنهم من موقعي الحقوقي، وأتعامل معهم في اليمن كشركاء في العملية السياسية. أقف على مسافة متساوية منهم ومن القوى السياسية الأخرى. لقد انتقدت الجماعة والرئيس المصري المنتخب لأنهم لم يقوموا بجهد أكبر في بناء عملية توافق سياسية في مصر، لكن هذه الانتقادات لا تعني أن “الإخوان المسلمين” ومحمد مرسي إرهابيون. هذا خلط للأمور. سأظل وفية لقيم الديموقراطية وحقوق الإنسان والتسامح، وهذا لا يسيء إلى صدقيتي.

  • تؤكدين أنك تنتمين إلى الجيل الجديد من الإسلاميين. ما هي سمات هذا الجيل؟ ثم ماذا تقصدين بعبارة “الدين الإسلامي مصدر إلهام وليس مصدر تشريع”؟

- أنا أنتمي للإنسانية وأدافع عن القيم والمبادئ التي توافقت عليها البشرية. أعتقد أن الجيل الجديد من الإسلاميين أكثر انفتاحا من الأجيال السابقة، والأهم أنه أكثر رفضاً للاستبداد. التشريع هو أحد الجوانب التي تميز الإسلام، لكن الإسلام ليس كله تشريعات وقوانين، بل إنه قادر على تقديم نموذج مهم للحرية، العدالة، التسامح، التعاون والتكافل.

  • تسعين إلى هدم الجدران التي تنتصب في وجهك كامرأة، إلا أنك لم تهدمي الجدار الأقرب إليك، الحجاب. ألا ترين أن هناك تناقضاً في مواقفك؟

- لا علاقة للحرية بمظهرك الخارجي. الحرية هي الشعور بأنك قادرة على القيام بما تريدين القيام به من دون أن يمنعك أحد. إنها حرية الروح، الوجدان، الضمير، الفكر والاختيار. لا أعرف لماذا يتوقف البعض، عندما يدور الحديث عن الحرية، عند حجاب المرأة أو بنطلون الرجل. ما أتعس هذه المقاربة!

  • مُنعتِ من دخول مصر بعدما عبّرت عن رفضك لما وصفته انقلاب الجيش المصري على الرئيس المعزول محمد مرسي، ولديك مواقف حادّة من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. لمَ لا تركّزين جهودك على الداخل اليمني؟

- نحن أمام دولة الخوف الكبير في مصر، حيث الحرية ممنوعة من الدخول. الديموقراطية مطاردة في الأزقة، والمكافحون في سبيل الحرية نزلاء السجون والمقابر. أعلن مواقفي ضد الانقلاب وضد سياسات أمراء النفط وشيوخه لأنهم نصّبوا أنفسهم خصوماً للربيع العربي ولتطلعات الشباب الحرة. عندما أقف ضد انقلاب عسكري أطاح الديموقراطية فأنا لا أتدخل في شؤون هذا البلد أو ذاك، إنما أدافع عن قيم الديموقراطية التي نناضل لتكريسها في منطقتنا. ثم إنني أشارك في الشأن العام اليمني من اكثر من موقع، أكان من خلال “صحافيات بلا قيود” والتكتل الشبابي الثوري، أو من خلال دوري كإحدى قيادات الحوار الوطني.

  • سبق وتلقيت تهديداً بالقتل عبر اتصال هاتفي من الرئيس صالح إلى أخيك، وهُددت مراراً وأولادك؟ ألا تخشين أن يدفعوا هم ثمن نضالك؟

- لا أخشى شيئاً. من يركب البحر لا يخشى الغرق.
كيف يمكن المناضلة أن تتنازل عن عرش القائد داخل المنزل، أم أن هذا الدور يلازمها أينما كانت؟ وهل لديك الوقت للاستمتاع بأمومتك؟
- أنا محظوظة بزوج لم يكبح نشاطي في العمل العام وهو يقابل انشغالي الدائم بسرور كبير. أعتقد أنني أم صالحة وأولادي يفخرون جداً بما أقوم به. أحاول أن أوفر لهم، قدر المستطاع، حقوق الطفولة، وأبذل جهدا مضاعفا للاستمتاع بأمومتي وبحياتي العائلية.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://just.ahlamontada.com
 
توكل كرمان : أنا أم صالحة لا أخشى شيئا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: just_f :عــــالــــــم المــــــرأه . حقوق المرأة . منظمات حقوق المرأة-
انتقل الى: