www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 حدث جامع الصالح) الذي رعاه الرئيس هادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: حدث جامع الصالح) الذي رعاه الرئيس هادي    الثلاثاء يوليو 29, 2014 9:40 pm




ابرز عناوين الصحف والمواقع العربية الثلاثاء عن (حدث جامع الصالح) الذي رعاه الرئيس هادي


29/07/2014







الرئيس هادي والرئيس السابق وفرقاء السياسة يؤدون صلاة العيد على صعيد واحد



اعداد : ابوالحسن - محمد بلفقيه : لليوم الثاني على التوالي شغلت دعوة فخامة الاخ / عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية للمصالحة الوطنية , ورعايته امس في صلاة العيد بجامع الصالح لمصالحة بين الرئيس اليمني السابق / علي عبدالله صالح واللواء / علي محسن الاحمر اهتمامات مختلف وسائل الاعلام العربية والاجنبية ..

قسم الرصد في (اليمن الاتحادي) قام بمتابعة وسائل الاعلام العربية وكانت النتيجة الحصيلة التالية : 

 

 







البيان : الرئيس يدعو لمصالحة وطنية

صالح يفاجئ اليمنيين بمصافحة هادي في صلاة العيد

 

في خطوة غير متوقعة، ولم يعرف ما إذا كان متفقاً عليها، فاجأ الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح اليمنيين بمشاركة الرئيس عبدربه منصور هادي صلاة العيد، واقترب منه وتصافحا للمرة الأولى منذ إجبار الأول على التنحي ونقل السلطة إلى الثاني، في حين اقترح الرئيس اليمني مبادرة للمصالحة الوطنية استناداً إلى نتائج مؤتمر الحوار، لكنه هاجم نظام الحكم السابق، واتهمه بالوقوف وراء انتشار النزاعات ورعاية تجارة الأسلحة.




وفوجئ المتابعون للتلفزيون الرسمي الذي كان ينقل شعائر الصلاة مباشرة بدخول صالح المسجد الذي يؤدي فيه هادي وكبار قادة الدولة صلاة العيد، وأدى الصلاة برفقة أربعة من حراسه. وما إن انتهت الصلاة حتى اقترب من الرئيس هادي وصافحه، وبدوره قام هادي بإفساح مكان للرئيس السابق إلى جواره.




وقال شهود عيان لـ«البيان» إن موكب الرئيس السابق فاجأ قوات الحماية الرئاسية عند محاولته دخول المسجد الذي يؤدي فيه الرئيس هادي صلاة العيد، وإن الحماية الرئاسية منعته، وكاد الأمر يتطور إلى اشتباك مسلح بين الجانبين عندما قام أحد أنجال صالح بتسلق سور المسجد والدخول عنوة.




اتفاق مسبق




وقال قيادي في حزب المؤتمر الشعبي لـ«البيان» إن المصافحة بين الرئيس هادي والرئيس السابق كان متفقاً عليها من قبل ضمن جهود إنهاء القطيعة بين الطرفين، وإن هذه المصالحة شملت أيضاً اللواء علي محسن الأحمر الذي انشق عن حكم الرئيس السابق، مضيفاً أنه عقب صلاة العيد جمع الرئيس هادي الرئيس السابق مع اللواء الأحمر، وجعلهما يتصافحان في مسعى لإنهاء الخصومة بين الجانبين الممتدة منذ ثلاثة أعوام، عندما أعلن الأحمر انشقاقه عن النظام ومساندته للاحتجاجات التي أدت إلى إطاحة نظام حكم الرئيس السابق على عبد الله صالح.




مبادرة للمصالحة




من جانب آخر، اقترح الرئيس هادي مبادرة للمصالحة الوطنية استناداً إلى نتائج مؤتمر الحوار.




ودعا هادي، في خطاب متلفز بمناسبة حلول عيد الفطر، اليمنيين والقوى السياسية إلى «العمل معاً على الأسس التالية: النظامُ الجمهوري والوحدةُ والنَهجُ الديمقراطي ومخرجات الحوار الوطني ثوابتٌ ومكتسباتٌ للشعب اليمني وأساسٌ لأيّ اصطفافٍ وطني».




واقترح هادي أن «تضعَ القوى السياسيةُ والاجتماعيةُ مجتمعةً ميثاقَ شرف يتضمنُ نبذَ الحروب وتسليمَ السلاح الثقيلِ والمتوسطِ للدولة، ووقف حملاتِ التعبئةِ والتحريضِ وخطاب الكراهيةِ والتخوينِ والتكفيرِ والتمييزِ المذّهبي والعرّقي والمناطقي»، مطالباً بأن «تتكاتفُ جميعِ القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ لمحاربةِ الإرهاب وتجفيفِ منابعهِ وإدانةِ مموليهِ وداعميهِ وأنصاره باعتبارهِ الخطرَ الأكبر الذي يهدّدُ الوطن.




وقال إن «تحقيق الشراكةُ للجميع في إدارةِ الدولة على أساسِ المبادئ التي تمَ التوافقُ عليها في الحوارِ الوطني والالتزامُ بالعملِ السياسي السلمي، إضافة إلى مواصلة العملِ مع القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ التي لم تلتحق بالحوارِ الوطني وخاصةً في الجنوب، لمزيدٍ من الالتفاف الشعبي والشراكةِ الوطنية في معالجةِ القضية الجنوبية».




اتهام النظام السابق




على صعيد آخر، اتهم هادي النظام السابق بالعمل على إثارة النزاعات والحرب وانتشار السلاح.




وقال إن «ما يجري من نزاعاتٍ ومواجهاتٍ مسلحة في بعضِ المناطق هي نتيجةٌ طبيعيةٌ لاكتنازِ السلاحِ الثقيلِ والمتوسط لدى الأطرافِ المتنازعة في الحروب، وكذا بفعلِ عملياتِ الاتجار بالأسلحةِ التي كانت تتمُ تحتَ نظرِ الدولةِ، بل برعايتها أحياناً، وهو ما تصديتُ لهُ بإصرارٍ منذُ اليومِ الأولِ لرئاستي، وواجهتُ بسببهِ، بل وواجهتم معي بصبرٍ عظيمٍ، كل عملياتِ التخريبِ وضربِ أنابيبِ النفط وقطعِ أبراجِ الكهرباء كضغوطٍ مستمرةٍ علينا للسماحِ لهم بممارسةِ ما اعتادوا عليهِ من استيرادٍ وتهريبٍ منُظمٍ للسلاح لإغراقِ اليمن به، بل وتحويلِ اليمنِ لترانزيتٍ آمنٍ للمنطقة».




هيكلة




دعا هادي إلى «استكمالِ إعادة هيكلةِ القواتِ المسلحة والأمن والتوعيةِ الصادقة بمخرجاتِ الحوارِ الوطني والاستعداد لإنجاحِ عمليةِ الاستفتاءِ على الدستور».










*رام الله - دنيا الوطن

رابطة الصحافة القومية تشيد بمواقف الرئيس هادي تجاه القضية الفلسطينة وتدعو الى اصطفاف وطني يتجاوز الولاءات







عبرت رابطة الصحافة القومية عن تهانيها وتبريكاتها للامتين العربية والاسلامية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك .وقالت الرابطة في بلاغ صحفي ان عيد الفطر المبارك يأتي هذا العام وجزء من مجتمعنا العربي والاسلاميفي فلسطين يتعرض للعدوان "الصهيوني" الغاشم منذ اسابيع ولم يحرك النظام العربي ساكنا تجاه هذا العدوان الهمجي المتواصل .ودعت الرابطة الشعوب العربية والاسلامية الى ممارسة الضغط على الانظمة الرسمية للقيام بواجبها الانساني والقومي تجاه الاشقاء في قطاع غزة الفلسطيني الذي ينزف دما منذ اسابيع .




ورحبت الرابطة بالموقف الانساني العربي القومي الشجاع الذي عبر عنه الرئيس اليمني / عبدربه منصور هادي في اكثر من مناسبة وفي خطابه اليوم الذي وجه للامة العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك ..وقالت الرابطة بأن هذا الموقف الذي عبر عنه الرئيس هادي ليس بغريب ولاجديد على الشعب اليمني العربي الاصيل مخزن العروبة ونبعها الصافي .




واشارت الرابطة الى انها تتبابع مايجري ويعتمل في الساحة اليمنية , وماتشهده من مكايدات ومناكفات وحملات اعلامية لاتخدم اليمن ومصالحه العليا , ولكنها تستهدف اليمن , شعبا ووحدة ودولة وكيانا سياسيا عربيا فاعلا في المنطقة العربية .واكدت الرابطة بأن المرحلة التي يعيشها اليمن تتطلب اصطفاف وطني عريض خلف الرئيس هادي يتجاوز الاشخاص والأحزاب والمكونات والقوى والأيديولوجيات ، في سبيل انجاح التسوية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل التي توافق عليها واقرها الشعب اليمني والتي تمثل وثيقة اجماع وطني .




ولفتت الرابطة الى ان الرئيس هادي يمثل صمام أمان الوطن والحارس الأمين للانتقال السياسي والتحول الديمقراطي في اليمن , واثبتت العامين والنصف الماضيين بأنه ذو حكمة وحنكة وبصيرة واستطاع تجاوز العديد من التحديات والعراقيل , وعمل على حلحلة اصعب القضايا التي عجز عنها النظام السابق .. 




وعلى راس هذه القضايا القضية الجنوبية , التي كادت ان تفصل اليمن مجددا -شمالا وجنوبا- .وطالبت الرابطة كافة العقلاء في اليمن الى ضبط وسائل الاعلام , وتحويلها بإتجاه بناء اليمن الاتحادي الجديد وتعزيز قيم الاخاء والتسامح وتمتين تماسك الجبهة الداخلية وتحصين الامن العام والسلم الاجتماعي .
















موقع جديد اليوم نيوز » العالم » صنعاء.. لأول مرة هادي وصالح يؤديان سويا صلاة العيد




أدى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي صلاة العيد الفطر المبارك أمس سويا مع الرئيس السابق (صالح)، واللواء علي محسن الأحمر، لأول مرة في جامع الصالح بالعاصمة صنعاء، حيث تصافح الرئيس هادي وصالح بحرارة في أول لقاء لهم منذ تولي الرئيس هادي مقاليد الحكم.. ويأتي اللقاء غير المعلن بعد دعوات التصالح، التي أطلقها الرئيس هادي، وأعلن صالح موافقته على المصالحة بدون استثناء إلا فيما يخص حادثتي تفجير جامع الرئاسة وجمعة الكرامة.. وأثناء أداء شعائر صلاة العيد بجامع الصالح، توسط الرئيس هادي ورئيس مجلس النواب اليمني يحيى الراعي، اللواء الأحمر والرئيس السابق صالح، الخصمين اللدودين منذ احتجاجات عام 2011، التي أطاحت بصالح من السلطة في #اليمن بعد 33 سنة من حكمه لليمن.. إلى ذلك، دعا الرئيس هادي في خطاب له أمس بمناسبة عيد الفطر، القوى السياسية والاجتماعية إلى وضع ميثاق شرف يتضمن نبذَ الحروب وتسليمَ السلاح الثقيلِ والمتوسطِ للدولة، واصطفاف وطني شامل لا يستثني أحدًا، يقومُ على عشرة أسس.. وحث على وقفُ حملاتِ التعبئةِ والتحريضِ وخطابُ الكراهيةِ والتخوينِ والتكفيرِ والتمييزِ المذّهبي والعرّقي والمناطقي، ومحاربة الإرهاب وتجفيفِ منابعهِ وإدانةِ مموليهِ وداعميهِ وأنصاره.. وشدد خطاب هادي على ضرورة الشراكة الحقيقة للجميع في إدارة الدولة على أساس المبادئ التي تمَ التوافقُ عليها في الحوارِ الوطني والالتزامُ بالعملِ السياسي السلمي.. ودعا هادي إلى مواصلة العمل مع القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ التي لم تلتحق بالحوارِ الوطني وخاصةً في الجنوب «لمزيدٍ من الالتفاف الشعبي والشراكةِ الوطنية في معالجةِ القضية الجنوبية».

وقال إن يلزم «إيجاد وسائل أكثر فاعلية للتواصل مع القوى الحية من منظمات المجتمع المدني والمرأة والشباب، والتي كان لطلائعها المشاركة في مؤتمر الحوارِ الوطني الشامل دور مهم في إنجاحه.. وأضاف «سَبقَ وأن أكدتُ لكم بأن الاقتصادَ والإدارة هما الهاجسُ الأكبرُ لدينا ويجبُ أن تكونَ محورَ اهتمامِنا في المرحلةِ الراهنة والقادمة، وسبقَ وأن وجهنا الحكومة بجملةٍ من الإجراءاتِ التقشفيةِ الهادفة إلى تقليلِ الإنفاقِ العام، ترشيدِ استخدامِ مواردِ الطاقة إلا أن ذلك لا يُغنيّ عن ضرورةِ استكمالِ إجراءات الإصلاحِ الاقتصادي، وإصلاحاتِ الخدمةِ المدنية، والعملِ على تعزيزِ الإيراداتِ الأخرى النفطيةِ وغيرِ النفطية».

ولقيت دعوة الرئيس هادي للمصالحة الوطنية في اليمن، ترحيب محلي وإقليمي ودولي، حيث رحب أمين عام مجلس التعاون الخليجي، الدكتور عبداللطيف الزياني، بدعوة هادي للمصالحة الوطنية.وجدد الزياني في اتصال بالرئيس هادي، تأكيده على دعم دول مجلس التعاون الخليجي لليمن ولجهود الرئيس هادي الهادفة إخراج #اليمن إلى بر الأمان من خلال تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.. وتزامن اتصال الزياني بالرئيس اليمني، أمس الاثنين، ترحيب مجلس التعاون لدول الخليج العربية بما تضمنه خطاب الرئيس هادي، من دعوة لكل القوى السياسية والمكونات المجتمعية اليمنية إلى اصطفافٍ وطنيٍ شامل لا يستثني أحدًا.










الرياض : 

رفض مصافحة الأحمر بمناسبة العيد

«يد صالح» تفشل مبادرة هادي للمصالحة الشاملة




صنعاء - محمد القاضي




    أفشل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح مساعي للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي في عقد مصالحة شاملة من خلال رفض الأول مصافحة خصومة السياسيين منذ عام 2011.




ولأول مرة منذ عام 2012 التقى هادي وصالح واللواء الركن علي محسن الأحمر وحمير الأحمر نائب رئيس البرلمان ومستشارو الرئيس في مسجد الصالح بالعاصمة صنعاء لأداء صلاة العيد، وبعد مصافحة بين هادي وصالح، مد اللواء علي محسن الأحمر - مستشار هادي لشؤون الأمن والدفاع وقائد الفرقة الأولى مدرع الذي انشق عن صالح عام 2011 وانضم للثورة -يده لمصافحة صالح، لكن صالح رفض المصافحة واكتفى بالسلام ومعانقة هادي ومغادرة الجامع، وقال مصدر في الرئاسة اليمنية ل"الرياض" إن هادي يقود مصالحة تاريخية من خلال جمعة الفرقاء اليوم لأول مرة منذ اندلاع الثورة عام 2011، لكن صالح أفشل ذلك من خلال رفضه مصافحة علي محسن الأحمر رغم أن يد الأخير ظلت ممدودة لبعض الوقت.




ويأتي هذا بعد ساعات من دعوة هادي للمصالحة الوطنية والاصطفاف الوطني في خطابه الذي وجه للشعب اليمني بمناسبة عيد الفطر المبارك.




وأطلق هادي في خطاب متلفز مساء الأحد مبادرة للاصطفاف الوطني وميثاق شرف بين القوى السياسية لنبذ الحروب وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط للدولة، وأكد هادي أن الاصطفاف والذي لا يستثني أحدا يقوم على عدة أسس أهمها دعوته كافة القوى السياسية الى وضع ميثاق شرق يتضمن نبذ الحروب وتسليم السلاح الثقيل والمتوسطِ للدولة، ووقفُ حملاتِ التعبئة والتحريضِ وخطابُ الكراهية والتخوينِ والتكفيرِ والتمييزِ المذّهبي والعرّقي والمناطقي.. وشدد خطاب هادي إلى ضرورة الشراكة الحقيقة للجميع في إدارة الدولة على أساس المبادئ التي تمَ التوافقُ عليها في الحوارِ الوطني والالتزامُ بالعملِ السياسي السلمي، وتكاتفُ جميعِ القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ لمحاربةِ الإرهاب وتجفيفِ منابعهِ وإدانةِ مموليهِ وداعميهِ وأنصاره باعتبارهِ الخطرَ الأكبر الذي يهدّدُ الوطن. كما أكد على الدعمُ السياسي والمجتمعي لعمليةِ الإصلاحِ المالي والاقتصادي اللازمة والمستحقةُ بصورةٍ عاجلة، والالتزامُ التّام بتوجيهاتِنا الاقتصاديةِ التقشفيةِ الراميةُ لتقليصِ النفقاتِ العامة وترشيدِ استخدامِ الطاقة.




واعتبر هادي النظام الجمهوري والوحدة والنَهج الديمقراطي ومخرجات الحوار الوطني ثوابتا، وأساسا لأيّ اصطفافٍ وطني، وكذا الحوار الوطني الشامل ومخرجاتهُ التي أسست لقيامِ دولة اتحادية مدنية حديثة قائمة على أسسِ الحكمِ الرشيد والمواطنةِ المتساويةِ والشراكةِ الحقيقية.




كما أكدت أسس الاصطفاف الوطني على مواصلة العملِ مع القوى السياسيةِ والاجتماعيةِ التي لم تلتحق بالحوارِ الوطني وخاصةً في الجنوب، لمزيد من الالتفاف الشعبي والشراكةِ الوطنية في معالجةِ القضية الجنوبية، وإيجاد وسائلَ أكثرَ فاعليةٍ للتواصل مع القوى الحّية من منظماتِ المجتمع المدني والمرأة والشباب، والتي كانَ لطلائعها المُشاركة في مؤتمرِ الحوارِ الوطني الشامل دورٌ مهمٌ في إنجاحه.




كما شددت على الدعمُ السياسي والمجتمعي لعمليةِ الإصلاحِ المالي والاقتصادي اللازمة والمستحقة بصورةٍ عاجلة، والالتزام التّام بتوجيهاتِنا الاقتصاديةِ التقشفيةِ الراميةُ لتقليصِ النفقاتِ العامة وترشيدِ استخدامِ الطاقة، وعلى الدعمُ السياسي والوطني الكامل لاستكمالِ إعادة هيكلةِ القواتِ المسلحة والأمن، وحشد الطاقاتِ والإمكانياتِ الوطنية للتوعيةِ الصادقة بمخرجاتِ الحوارِ الوطني والاستعدادُ لإنجاحِ عمليةِ الاستفتاءِ على الدستور.




على صعيد آخر نجا العميد عبد الله ضبعان قائد اللواء 33 مدرع من محاولة اغتيال امس الاثنين فيما اصيب ستة جنود أثناء زيارة ضبعان التفقدية لبعض المواقع العسكرية في محافظة الضالع جنوب اليمن.




وقال مصدر عسكري أن عناصر تخريبية خارجة على النظام والقانون -في إشارة إلى عناصر مسلحة من الحراك الجنوبي- أقدمت على إطلاق قذيفتي ار . بي . جي على سيارة قائد اللواء اثناء مرورها من مفرق الشعيب بالقرب من مدينة الضالع، لكن قوات الجيش ردت على مصدر النيران وفر منفذو الهجوم.




وأدت محاولة الاغتيال إلى اصابة ستة جنود من أفراد اللواء 33 مدرع ونجاة العميد ضبعان.



















صحيفة الحياة : صلاة العيد تجمع صالح ومنصور هادي لأول مرة في اليمن

جمعت صلاة العيد في العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الإثنين، الفرقاء السياسيين لأول مرة منذ اندلاع الثورة العام 2011، والتي أطاحت بالرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح. 

وفوجئ اليمنيون بوجود الرئيس السابق إلى جوار الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي في صلاة العيد صباح اليوم في جامع الصالح في ميدان السبعين في العاصمة، للمرة الأولى منذ تسلم الأخير الرئاسة في شباط (فبراير) 2011.

كما لفت حضور القائد العسكري اليمني اللواء علي محسن الأحمر قائد الفرقة الأولى مدرع، والذي انشق عن صالح، بالإضافة إلى رموز وقادة القوى السياسية التي قادت حركة الاحتجاجات ضد نظامه. 










رام الله - دنيا الوطن - علي منصور

كشف مصدر سياسي مطلع في صنعاء طلب فيه عدم الكشف عن اسمه .. أن الرئيس عبدربه منصور هادي هو من دعاء ورتب للقاء صلاة عيد الفطر المبارك الذي شهده اليوم جامع "الصالح" وألزم عددا من القادة السياسيين والحزبيين والعسكرية بضرورة الحضور وعلى رأسهم الرئيس السابق "علي عبدالله صالح" واللواء "علي محسن الأحمر" وآخرون .. حيث سبق ذلك اتصال هاتفي بين الرئيس "هادي" و"صالح" والأحمر" تمخض عن موافقتهم على الحضور والبدء بأول لقاء مباشر بينهما وجه لوجه بحضور هادي .




مؤكدا أن الرئيس "صالح" حين همس في أذن الرئيس "هادي" كان قد طلب منه أن تتم مصافحته للواء "الأحمر" في غرفة التشريفات بعيدا عن الأضواء .. وهو ما حدث بالفعل وجرى اللقاء والعناق بينهما بحضور .. واتفقا على أن يكون بينهما لقاء مصالحة أخر برعاية الرئيس "هادي" يحدد مكانه وزمانه من قبل الرئيس "هادي" ولم يكشف عن أي تفاصيل أخرى عن ما دار بين الرجلين في اللقاء الذي وصفه بالتمهيدي . 




مبينا أن وصول "صالح" متأخرا كان متفق عليه مسبقا حتى يتحاشى الاحراجات أمام الأضواء ووسائل الإعلام , تجاه من يصافحه ومن لم يرغب بمصافحته . 

وأضاف المصدر أنه كان من المتوقع وصول الرئيسان علي ناصر محمد وحيدر أبو بكر العطاس والوزير صالح عبيد أحمد إلا أنهما ابلغا مندوب الرئيس "هادي" محمد الشدادي الذي التقاهما الأسبوع الماضي في الرياض والقاهرة , بأنهما أرجاء عودتهما حتى يلتقيا برفاقهم الجنوبيين في لقاء سيعقد في القاهرة ثالث عيد الفطر المبارك .. وحتى تتضح نتائج لقاء المصالحة "الشمالية" بين "صالح" والأحمر .. وأن هذه اللقاءات تتم ضمن مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الذي يسعى إلى تحقيق مصالحة بين فرقاء السياسة في اليمن ومن بينهم القادة الجنوبيين في الخارج.




من جانبه كشف الكاتب والصحافي المعروف "علي الأسدي" ناشر ورئيس تحرير صحيفة الأضواء اليمنية , حقيقة ما جرى اليوم في جامع الصالح , في منشور بثه على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" بعنوان (ما وراء هذه اللقطة ؟ ) جاء فيه ما يلي:-

ما وراء هذه اللقطة ؟




تناقل بعض الناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية تعليقات مختلفة ومتباينة عن هذه الصورة , فالبعض قال ان صالح رفض مصافحة محسن , وآخرون قالوا العكس , والحقيقة نرويها كوني كنت متواجدا في نفس المكان خلف صاحب الكاميرا مباشرة , الذي التقط لهذا المشهد عدة لقطات , ففي هذه اللقطة حاول صالح التهرب من السلام على محسن , إلا أن قبضة الرئيس هادي بيد ي صالح و محسن كانت قوية , فأخذهما الرئيس هادي بالأحضان , صالح من يمينه ومحسن من شماله , ونقلهما الى صالة الاستقبال حيث تصافحا وتعانقا بعيدا عن كاميرات التصوير وسط تكبيرات وتصفيق من كانوا حولهما وذرفت الدموع لدى البعض من شدة العناق الأخوي الحار ,.

ويلاحظ في الصورة أن صالح يهمس في أذن هادي ربما لمحاولة جره للمصافحة بعيدا عن الحاضرين وكاميرات التصوير .




أضيف دليلا آخر ا على علاقة هذين الرجلين (محسن وصالح) وحنيتهما لبعضهما البعض و مشاعرهما الأخوية , وهو : في عام 2011م وفي وقت شدة الأزمة والمواجهات المسلحة بين قوات الحرس الجمهوري (سابقا) وميليشيات الشيخ الأحمر المدعومة من الفرقة الأولى مدرع (سابقا) في حي الحصبة بصنعاء , وفي ظل الجهود والمساع التي كان يبذلها نائب الرئيس حينذاك عبدربه منصور هادي للتهدئة وإحلال السلام , دعا أطراف الأزمة إلى منزله , ممثلة بالرئيس السابق واللواء علي محسن الأحمر والشيخ صادق الأحمر , وفي مشهد إنساني اخوي تعانقا صالح ومحسن , عناقا حارا , وكل كان يتمتم على ظهر الأخر بيديهما , الحاضرون لم يتماسكون أعصابهم فذرفت عيونهم بالدمع . 




وهناك تعقيب على من يقول أن صالح جاء إلى المسجد دون علم الرئيس هادي وبدون تنسيق مسبق .. صحيح انه وصل والأمام في الركعة الثانية , ولكن هناك تنسيق وقد اشرف الرئيس هادي بنفسه على دعوة الفرقاء للصلاة في مسجد الصالح عقب الخطاب , وبحسب معلومات اتفق الطرفين على كل من ناصر عبدربه وطارق محمد عبدالله صالح للتهيئة وتأمين المسجد وتواجدا في الجامع منذ الساعة الثانية بعد منتصف ليلة أمس لترتيب وتأمين الجامع الذي شهد تدفقا كبيرا غير مسبوقا للمصلين من الجنسين , ومن مختلف الجنسيات . 




لقد اثبت الرئيس هادي بأن خطاباته وكلماته ليست للمزايدات السياسية والاستهلاك الإعلامي , ولكنها لليمن ولشعبه المكافح , وللأمن والاستقرار والسلم والتعايش الأهلي ولتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وبناء اليمن الاتحادي الجديد .




ما حصل اليوم كان حدثا تاريخيا .. تجسدت المصالحة فيه أبهى صورها الأخوية والوطنية .. 




الرئيس هادي قال فصدق .. دعا لمصالحة فجسدها اليوم قولا وممارسة .










صحيفة عكاظ: هادي نجح في عقد مصالحة في مسجد الصالح




نجح الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس، في جمع الفرقاء السياسيين والعسكريين في صلاة العيد بمسجد الصالح في أول لقاء من نوعه منذ أحداث 2011م. وأظهر بث للتلفزيون اليمني الرئيس هادي والرئيس السابق علي عبدالله صالح واللواء علي محسن الأحمر والشيخ حمير الأحمر وعددا من وزراء حزب الإصلاح والأحزاب الأخرى يؤدون الصلاة في مسجد الصالح.

وقالت مصادر الرئاسة اليمنية لـ«عكاظ»، إن الرئيس هادي هدف إلى استغلال مناسبة العيد لعقد لقاء مصالحة يجمع الرئيس السابق مع علي محسن الأحمر ومشايخ قبائل حاشد (حميد وحمير عبدالله الأحمر) ، لإخراج اليمن من النفق المظلم.

وأفادت المصادر، أن مصافحة جرت بين كل الأطراف وخرجوا يتبادلون الأحاديث من المسجد بعد اللقاء الذي جمعهم، ولم تستبعد المصادر أن تشهد الأيام المقبلة المزيد من تقوية الروابط وإعادة المياه إلى مجاريها بعد فترة كبيرة من القطيعة، كاشفة عن توجه لدى الرئيس لعقد لقاءات مصالحة عقب العيد.

وأكدت المصادر، أن ما حدث يعد أحد ثمار جهود خادم الحرمين الشريفين، وتوقعت أن تتجلى تلك الجهود في الأيام المقبلة بمزيد من المصالحة التي يتوقع أن تحتضنها مكة المكرمة.

وكان الرئيس هادي قد أكد في خطابه أمس، أن الاصطفاف الوطني صمام أمان لإعادة صياغة بناء المستقبلِ الجديد الذي تضمنته وثيقة مخرجات الحوارِ الوطني بروح الإجماع، وليس بالولاءات الحزبية والمناطقية والمذهبية. ودعا إلى لملمة الجراح والتسامي فوق الخلافات ونبذ استخدام السلاح والعنف والاصطفاف خلف المشروع الوطني الكبير، معلنا عن مبادرة من ثلاثة بنود لإنهاء الفرقة وهي: ميثاق شرف لكل الأطراف على أساس الثوابت الوطنية والوحدة ومخرجات الحوار ، شراكة حقيقة بين كل المكونات، وحشد القوى للاستفتاء على الدستور.

 

 




الاتحاد : الرئيس هادي يدعو الى "ميثاق شرف" لنزع سلاح الأطراف المسلحة




صنعاء  *عقيل الحلالي




اجتمع الرئيس اليمني الانتقالي عبدربه منصور هادي أمس مع سلفه علي عبدالله صالح خلال صلاة عيد الفطر السعيد في جامع الصالح بصنعاء في لقاء هو الأول من نوعه بين الجانبين منذ تسلم السلطة في 27 فبراير 2012.




وبث التلفزيون الرسمي مشاهد حية لصلاة وخطبتي العيد أظهرت الرئيسان، إضافة إلى الجنرال علي محسن الأحمر الذي انشق عن نظام صالح بداية انتفاضة 2011، ونائب رئيس البرلمان الشيخ حمير الأحمر، الذي تزعمت عائلته الانتفاضة ضد صالح، بالإضافة إلى قيادات سياسية بارزة في أحزاب اللقاء المشترك.




وتصافح هادي وصالح بحرارة بعد صلاة العيد، فيما تناقلت وسائل إعلام صورا للرئيس وهو يتوسط صالح واللواء الأحمر.




وذكرت وكالة الأنباء اليمنية في رسالة نصية عبر الجوال «أن هادي يقود مصالحة تاريخية بعد ساعات من دعوته في خطاب وجهه للشعب إلى مصالحة وطنية شاملة، داعيا جميع القوى والأحزاب السياسية إلى اصطفاف لا يستثني أحدا لاجتياز الأزمة، كما دعا هذه القوى إلى إعلان ميثاق شرف ينص خصوصا على نزع السلاح الثقيل والمتوسط لدى الأطراف المسلحة وتسليمه للدولة.

وقال هادي «إن اليمن أمام طريقين لا ثالث لهما، إما إنجاح عملية انتقال السلطة الحالية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل أو أن تستمر الأوضاع في التدهور وتشتعل النزاعاتُ والفتّنْ حتى تقضي على الأخضرِ واليابس».




وأكد هادي أن لجوء بعض الأطراف المتصارعة إلى استخدام السلاح لا يمكن أن يحقق أي هدف سياسي خارج عن الإجماع الوطني»، مشددا على أنه لا يمكن لأي فرد أو جماعة أو حزب أو قبيلة أن تفرض على الوطن أي شيء من ذلك».




وتمنى أن تكون المواجهات المسلحة التي استمرت لشهور في عمران بين الحوثيين والقوات العسكرية آخر الحروب ومدخلا لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل.




وشدد على ضرورة نزع السلاح الثقيل والمتوسط من كل الأطراف المسلحة وتسليمها للدولة.




وأكد أمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني، في اتصال هاتفي مع الرئيس اليمني دعم دول التعاون لجهود إخراج اليمن من أزمته الراهنة، ورحب بما تضمنه خطاب هادي من دعوة لكافة القوى السياسية والمكونات المجتمعية اليمنية إلى اصطفاف وطني شامل لا يستثني أحدا. 

 

 

صحيفة الشرق الاوسط : بوادر بدء المصالحة الوطنية في اليمن  




صنعاء: حمدان الرحبي

في بادرة تشير إلى بدء المصالحة الوطنية في اليمن اجتمع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع الرئيس السابق علي عبد الله صالح إضافة إلى الجنرال علي محسن الأحمر والشيخ حميد الأحمر، في أول لقاء يجمعهم معا منذ تسليم الرئيس السابق السلطة في فبراير (شباط) 2012.




وبث التلفزيون الرسمي صورا حية لجميع الفرقاء وهم يؤدون صلاة العيد في جامع الصالح بصنعاء ويتبادلون المصافحة والتهاني. وشهدت العلاقة بين هادي وصالح خلال العامين الماضيين اختلافات عميقة كان آخرها إغلاق هادي لقناة فضائية يديرها صالح وهي مملوكة لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتميان إليه. وينظر مراقبون إلى التقاء صالح مع خصومه الجنرال علي محسن ونائب رئيس مجلس النواب حميد الأحمر الذين قادوا انتفاضة ضده عام 2011 بأنه بداية مرحلة جديدة من المصالحة بين الفرقاء لمواجهة التحدي الأكبر الذي يهدد البلاد المتمثل في جماعة الحوثيين بعد تمكنهم من السيطرة على محافظة عمران ومحاصرتهم للعاصمة صنعاء من الشمال والغرب.




وفي محافظة الضالع جنوب البلاد شهد أول أيام عيد الفطر محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها قائد اللواء 33 مدرع العميد الركن عبد الله ضبعان. ونقل موقع وزارة الدفاع عن مصدر عسكري قوله إن عناصر تخريبية خارجة عن القانون في إشارة إلى الحراك الجنوبي المسلح هاجمت موكب العميد ضبعان بقذائف صاروخية في منطقة (مفرق الشعيب) بالقرب من مدينة الضالع وأصيب خلالها ستة جنود. وقال المصدر بأن الفاعلين فروا عقب الرد من قبل جنود على مصدر إطلاق النار. وتعد الضالع أحد المعاقل الرئيسية للحراك المسلح الذي يطالب بفك الارتباط عن الشمال ودارت فيها مواجهات مسلحة مع الجيش.




من جهة ثانية، يقضي اليمنيون عيد الفطر المبارك في ظل أوضاع معيشية صعبة وظروف بالغة التعقيد بسبب ما شهدت مؤخرا من أحداث عنف، والأزمة الاقتصادية الخانقة إضافة إلى الوضع السياسي الذي شهد تحولات جديدة في التحالفات بين الأطراف السياسية. وتتحول مناطق الريف إلى ساحات لفرحة العيد حيث يفضل اليمنيون قضاء الإجازة فيها والتمتع بأجوائها المناخية المعتدلة، ورغم الوضع المعيشي الصعب فإن ذلك لم يمنع اليمنيين من الاستمتاع بفرحة العيد، فأغلبهم صرف على التسوق للعيد، أضعاف ما يصرفونه طيلة شهر رمضان المبارك.




أما الفارون من معارك عمران التي دارت خلال الشهرين الماضي، فلا يزالون يعيشون أوضاع خوف ورعب في قراهم بعد عودتهم إليها، فكما يقول الحاج أحمد الظفيري من قرية بني ميمون «إن عشرات الألغام والقذائف التي لم تنفجر تعرض الأطفال للخطر ونخشى عليهم من اللعب بها». وأشار في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك عددا من المدنيين بينهم أطفال قتلوا بسبب مخلفات الحرب في إحدى القرى المجاورة لهم». أما المواطن أحمد الخدري فيقول: إن أطفاله وجدوا أربع قذائف دبابة لم تنفجر في إحدى الحقول الزراعية وقاموا بنقلها إلى المنزل، وطالب الخدري الدولة بتحمل مسؤوليتها وتشكيل لجنة عسكرية لجمع مخلفات الحرب من السكان وإزالة الألغام.




من جانبه أكد محمد العرقي من قرية بيت غفر، في بلدة همدان المحاذية لصنعاء، أن «الحوثيين خلفوا وراءهم الدمار والمآسي وقنابل فردية، إضافة القذائف التي لم تنفجر والتي تشكل خطرا على أرواح المدنيين الأبرياء وخاصة الأطفال»، مشيرا إلى وجود عشرات الصواريخ التي لم تنفجر موجودة في مزارع وحقول المواطنين، وأغلبهم لا يمتلكون الوعي الكافي لكيفية التعامل معها. ولا يزال عشرات المواطنين في مناطق الحروب ينتظرون تعويضات من الدولة لمنازلهم التي دمرت خلال المعارك، تقول السيدة لوزة الميموني بأن أسرتها قضت العيد في منزلها الذي تعرض لقصف بالصواريخ وقذائف الدبابات، مما تسبب بانهيار نصفه، محملة الدولة مسؤولية ذلك، التي لم تقدم لهم أي مساعدات أو تعويضات بسبب ذلك.




إلى ذلك يفضل سكان العاصمة صنعاء السفر إلى مناطق وسط البلاد لقضاء إجازة العيد، خاصة في محافظة ريمة، وإب، وتعز، والتي تعد من أهم المناطق اليمنية التي تنشط فيها السياحة الداخلية، بسبب ما تتمتع به من الطبيعة الخلابة والجو المعتدل، والهدوء، بعيدا عن ضجيج المدن، كما يقول صالح السلامي، ويضيف «قضينا العيد في محافظة ريمة التي تعد جنة الله في الأرض، فالمدرجات الجبلية مكسوة بالخضرة، وتحيط بها حقول خضراء، والجو عليل». مشيرا إلى أنه تكبد عناء الحصول على البنزين لسيارته من أجل السفر، بعد أن فشلت الحكومة في معالجة أزمة الوقود. وفي العاصمة صنعاء، تتزاحم آلاف العائلات داخل الحدائق والمتنزهات، والتي تشكل عائقا أمام الاستمتاع بالعيد، ويستغرب باسم العمري من عدم اهتمام الحكومة بإقامة متنزهات سياحية للمواطنين، في عاصمة البلاد، ويقول: «الحدائق الموجودة عبارة عن مساحات صغيرة، مكتظة بالناس، فيما لا تزال الألعاب كما هي منذ عشر سنوات ولا يوجد تطوير أو إدخال ألعاب جديدة إليها».




وقد انعكست الأحداث التي شهدتها البلاد خلال الشهر الماضي، على محلات ألعاب الأطفال، وتأثر الأطفال بالمعارك، وبحسب رائد القباطي وهو تاجر ألعاب: «يفضل الأطفال شراء المسدسات والبنادق أكثر من أي شيء آخر»، مشيرا إلى أن «هناك أنواعا كثيرة لهذه المسدسات والبنادق التي يسميها الأطفال، (أسلحة كاذبة)، وقد قام التجار باستيرادها منذ وقت مبكر من هذا الشهر». 



[url=https://twitter.com/intent/tweet?status=%D8%B7%C2%A7%D8%B7%C2%A8%D8%B7%C2%B1%D8%B7%C2%B2 %D8%B7%C2%B9%D8%B8%E2%80%A0%D8%B7%C2%A7%D8%B8%CB%86%D8%B8%D9%B9%D8%B8%E2%80%A0 %D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%B5%D8%B7%C2%AD%D8%B8%D9%BE %D8%B8%CB%86%D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B8%E2%80%A6%D8%B8%CB%86%D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9A%D8%B7%C2%B9 %D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%B9%D8%B7%C2%B1%D8%B7%C2%A8%D8%B8%D9%B9%D8%B7%C2%A9 %D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%AB%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%A7%D8%B7%C2%AB%D8%B7%C2%A7%D8%B7%D8%8C %D8%B7%C2%B9%D8%B8%E2%80%A0 %28%D8%B7%C2%AD%D8%B7%C2%AF%D8%B7%C2%AB %D8%B7%C2%AC%D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%A6%D8%B7%C2%B9 %D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%B5%D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%AD%29 %D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%B0%D8%B8%D9%B9 %D8%B7%C2%B1%D8%B7%C2%B9%D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%A1 %D8%B7%C2%A7%D8%B8%E2%80%9E%D8%B7%C2%B1%D8%B7%C2%A6%D8%B8%D9%B9%D8%B7%C2%B3 %D8%B8%E2%80%A1%D8%B7%C2%A7%D8%B7%C2%AF%D8%B8%D9%B9 www.yemen-ethadi.net/?no=1392][/url]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
حدث جامع الصالح) الذي رعاه الرئيس هادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: