www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 صحيفة سعودية تكشف عن تحركات لهادي نحو تأمين نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: صحيفة سعودية تكشف عن تحركات لهادي نحو تأمين نفسه   السبت يونيو 28, 2014 12:38 am



صحيفة سعودية تكشف عن تحركات لهادي نحو تأمين نفسه ووضع حد لمخطط سلفه صالح



| تأريخ النشـــر: الجمعة, 27 يونيو, 2014 



| الخبر | الوطن



دللت خطوات اتخذها مؤخرا رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي الأخيرة أن الرجل يريد تأمين نفسه جيداً خاصة في ظل تصاعد المخططات لإدخال البلاد في فوضى عارمة..
ولعل كل ما يقوم به رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي يتجه إلى حقيقة أن الرجل بدأ يصيغ ملامح المرحلة القادمة، إن لم يكن قد بدأ فعلاً بصناعة دولته وفقا لمراقبين.
لقد بدأ الصراع باكراً بين الرئيس عبدربه منصور هادي وسلفه علي عبدالله صالح، وهو مالم يتوقعه كثيرا من المراقبين خاصة أن الرجلين ينتميان إلى مؤسسة حزبية واحدة، هي المؤتمر الشعبي العام، والذي ظل يحكم البلاد بقبضة حديدية لمدة لا تقل عن 33 عاماً، قبل أن تتغير موازين القوى وتأتي بقوى أخرى للحكم.
يفسر ذلك بعد تقرير نشرته صحيفة الوطن السعودية بان القرارات الجمهورية الكثيرة التي أضعفت قبضة صالح على المؤسسات العسكرية والأمنية، خاصة إبعاد أشقائه وأنجال أشقائه، وقبلهم نجله العميد أحمد، الذي أزاحه من قيادة أكبر قوة عسكرية في الجيش وهي قوات الحرس الجمهوري، بدا وأن المعركة بين الرجلين في طريقها إلى التصعيد، حينها أدرك صالح، أن هادي قرر وضع حد لنفوذه داخل المؤسسة العسكرية والأمنية، خاصة أن صالح كان يعلم أن هادي لن يكون أداة طيعة بيده وأن الرجل لا يريد البقاء في دائرة نفوذ رئيسه السابق، الذي عمل معه لمدة تصل إلى 17 عاماً كنائب له.
كان صالح يدرك أن إبقاء هادي تحت جلبابه لن يدوم طويلاً، وأن الرجل صار مستعداً للخروج من الصورة النمطية التي كونها الناس عنه وأنه ليس ذلك الذي الذي يستلم توجيهاته وتعليماته من حي الكميم، الذي يقع فيه منزل الرئيس السابق، وأن الوقت قد حان ليصنع دولته.
وتشير كل تحركات هادي إلى أنه يجد مساندة دولية كبيرة في كل ما يقوم به، خاصة في ظل العلاقة التي تسوء مع مرور الأيام بينه وبين صالح، ووجود انقسام في صفوف حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي لا يزال جزء منه يدين بالولاء لصالح وجزء آخر منه يميل بالولاء للرئيس هادي.
تقول الصحيفة السعودية: لا يبدو أن الصراع بين هادي وصالح سيشهد انفراجاً قريباً، خاصة في ظل السجال الإعلامي بين الرجلين، ويبدو أن اتهامات هادي لسلفه بالوقوف وراء أعمال الفوضى في العاصمة والتحالفات التي يقيمها مع الحوثيين في شمال البلاد، تجد صدى لها في أوساط مجلس الأمن الدولي، الذي أعلن تأييده الكامل للقرارات كافة التي يتخذها هادي لإعادة الاستقرار والأمن للبلاد.
ويرى مراقبون أن هادي بدا خلال الفترة الأخيرة أكثر حذراً في التعاطي مع الجوانب الأمنية، وأشارت مصادر عسكرية إلى أنه أصدر توجيهات بإنزال الصواريخ والمدافع الثقيلة من المرتفعات والقمم المحيطة بالعاصمة صنعاء، خاصة من جبل نقم، والتي كانت مصدر خطر ضد هادي.
لقد كانت قرارات هادي، خاصة تلك التي مست أنصار وأقارب الرئيس، وأخرجتهم من مختلف المؤسسات العسكرية والأمنية، هي الشرارة التي بدأت فيها الخلافات بالظهور بين الرجلين، شعر صالح أن هادي لم يعد ذلك الذي كان يتحدث في لقاء حزبي عندما تم ترشيحه ليكون مرشحه للانتخابات الرئاسية، وقال حينها إنه قبل بالمنصب إرضاء لصالح.
يقول مقربون من هادي إن التحقيقات التي أجريت مع عدد من المعتقلين في أحداث 11 يونيو كشفت أن أنصار صالح أعدوا العدة لإدخال البلاد في فوضى عارمة، وأن ذلك اتضح من خلال قيام أنصار صالح بتوزيع إطارات السيارات التالفة لإحراقها في توقيت واحد في مناطق مختلفة من العاصمة صنعاء، كما قاموا بتوزيع كميات من البترول على كافة الجهات التي تولت حرق الإطارات ووزعت مبالغ مالية لعدد من الأشخاص للقيام بتقطيع الشوارع الرئيسة قبل الانتقال إلى المرحلة الثانية بإغلاق كافة الشوارع الفرعية وخنق العاصمة بشكل كامل، خاصة مطار صنعاء الدولي.
ويشير هؤلاء إلى أن الرئاسة تسلمت معلومات تفيد بقيام قناة “اليمن اليوم”، بإعلان ساعة الصفر لتحريك أنصار للاستيلاء على بعض المؤسسات الحكومية المهمة بما فيها الوزارات قبل الانتقال إلى محاصرة منزل الرئيس هادي، فأبلغ هادي قوات من الحرس الرئاسي بالعمل على اقتحام مقر القناة ومصادرة أجهزة البث.
وتؤكد مصادر مقربة من الرئاسة أن الرغبة في الفوضى برزت بشكل واضح في منشور نشره نجل شقيق الرئيس السابق ووكيل جهاز الأمن القومي عمار محمد عبدالله صالح، الذي أقيل من منصبه قبل نحو عامين، عندما أكد عودة اليمن إلى مرحلة ما قبل هادي بقوله: “لقد بدأت الضبابية تزول والطريق بدأ وضوح معالمه، فقط الوقت يفصلنا عن عودة اليمن التي ظنت الأفاعي – التي خرجت من جحورها – أننا غافلون وسنترك لها الحبل على الغارب، هم لا يتخيلون أن الدولة اليمنية لها من يدافع عنها، تراب اليمن أغلى من كنوز الدنيا ولكننا لن نقابل الاستهانة بالغفران فالحساب قادم بلا تهاون، لقد حان وقت دفع الثمن باهظاً”.
وقطع الرئيس هادي الطريق على استمرار الفوضى التي كان يمكن أن تدخل البلاد في أتون أزمة كبيرة من خلال التسريع بإجراء تعديل على حكومة الوفاق الوطني من خلال التعديل الذي أجراه على حكومة الوفاق الوطني، بإقالة خمسة من الوزراء وهم: الخارجية (أبوبكر القربي)، المالية (صخر الوجيه)، الكهرباء (المهندس عبدالله الأكوع)، النفط (أحمد عبدالقادر شائع)، والإعلام (نصر طه مصطفى)، حيث عاد الهدوء إلى العاصمة صنعاء وبقية مناطق البلاد.
وبالتزامن أعطى الرئيس هادي الضوء الأخضر لوزيري الدفاع والداخلية لإعداد خطة أمنية متكاملة لحماية صنعاء، حيث تم نشر المئات من عناصر الجيش والأمن في مختلف شوارع العاصمة لحماية العاصمة من أية خطط للفوضى.
وقابل المؤتمر الشعبي وصالح هذه الإجراءات بالرفض والاستنكار، عندما أكد في بيان للحزب أن ما جرى من تعديل حكومي في حقائب المؤتمر الشعبي العام وحلفائه كشركاء في حكومة الوفاق طبقاً للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية لا يمثل سوى من اتخذ القرار وبشكل فردي”، في إشارة إلى هادي.
أكثر من ذلك طالب الحزب بضرورة الإسراع في تنفيذ مهام المرحلة الانتقالية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والانتقال إلى إجراء الانتخابات لفرز قيادة جديدة في البلاد، بمعنى أن صالح قرر نفض يده من التعاطي مع هادي أو حتى القبول بترشيحه مرة أخرى لأية انتخابات رئاسية مقبلة.
ولم تمض سوى أيام قليلة حتى انتقل مشهد الصراع بين الرجلين إلى ساحة أخرى، حيث قرر هادي فرض حصار على جامع الصالح واستلام حراسة الجامع من الحرس الخاص التابع للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي ظل يديره منذ خروجه من السلطة عام 2011 ويقيم فيه فعاليات مختلفة، كان آخرها زواج أصغر أبنائه.
وأكدت مصادر في الرئاسة اليمنية أن هذه الإجراءات جاءت بناء على معلومات استخباراتية، مؤكدة بوجود قناصة مقيمين بشكل دائم في منارات (مآذن) الجامع يمكنها استهداف الرئيس هادي وقنصه في مقره بدار الرئاسة أو أثناء الدخول والخروج منه أو المرور بجوار الجامع.











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
صحيفة سعودية تكشف عن تحركات لهادي نحو تأمين نفسه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: