www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 قصة جاسوس السي آي إيه (الطيب) الذي صادق عرفات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: قصة جاسوس السي آي إيه (الطيب) الذي صادق عرفات    السبت يونيو 07, 2014 6:29 pm



واشنطن


يلقي كتاب «الجاسوس الطيب: حياة وموت روبرت أميس» - الصادر مؤخرًا لمؤلفه كاي بيرد والحائز على جائزة بوليتزر- الضوء على الجاسوس الأمريكي روبرت آميس، الذي يعتبر من أكثر عملاء السي آي إيه تخصصًا في شؤون الشرق الأوسط، والذي أغتيل في تفجير السفارة الأمريكية في بيروت عام 83.
 
وأهمية الكتاب الذي يندرج تحت نوع كتب السيرة، أن المؤلف اعتمد في توثيق العديد من المعلومات، التي تضمنها على رسائل أميس لزوجته (إيفون)، التي سلمته تلك الرسائل، إلى جانب معرفة بيرد الشخصية بأميس عندما كانت الجيرة تجمع العائلتين خلال عمل أميس ووالد بيرد كدبلوماسيين في إحدى الدول العربية.
 
 
ويعتبر أميس الرجل الذي كان وراء بناء علاقة بين السي آي إيه ومنظمة التحرير الفلسطينية تحديدًا مع رجل الاستخبارات والمسؤول الأمني الفلسطيني علي حسن سلامة (أبو حسن سلامة، أو الأمير الأحمر اللقب، الذي كانت تطلقه عليه رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير).. وقد نجح أميس في بناء علاقة أيضًا مع الرئيس عرفات نفسه، وذلك بالترتيب والتنسيق مع سلامة، ووصف في رسالة لزوجته عام 1977 وهو في بيروت الرئيس عرفات إثر اللقاء معه بأن شكله مثل صورته (مضحك)! لكنه يبدو مخلصًا ومفعمًا بالحيوية، وقال إن إدارته لو علمت بهذا اللقاء فستقذف به إلى الفضاء الخارجي، في إشارة إلى الحظر الذي فرضه كيسنجر في ذلك الوقت، الذي يمنع لقاء أي مسؤول أمريكي بأي مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية.
 
 
ويقول مؤلف الكتاب كاي بيرد أن أميس- عبر هذا اللقاء- حاول فتح قناة اتصال سرية بين الحكومة الأمريكية والمنظمة. وكان الرئيس جيمي كارتر قد قبل عام 1977، وعلى الفور استقالة السفير أندرو يونج، المندوب الأمريكي في الأمم المتحدة على إثر لقائه ممثل م.ت.ف في نيويورك زهدي لبيب الطرزي في منزل عبدالله يعقوب بشارة الذي كان يشغل منصب مندوب الكويت في الأمم المتحدة في ذلك الوقت.
 
من هو روبرت بيرد؟
 
كان بيرد لا يشرب الخمر، ويتحدث العربية بطلاقة ومن أشجع عملاء السي آي إيه، وكان ميدان عمله اليمن ولبنان، ثم ارتقى في منصبه ليصبح ضابط مخابرات للشرق الأدنى وجنوب آسيا.. ولم يكن يلتزم في عمله بالبروتوكولات الصارمة لوكالة الاستخبارات المركزية، خاصة تلك التي تتعلق بتجنيد العملاء وآليات التعامل معهم.. والتي تنص على استهداف وإغراء الشخص المستهدف للعمل مع الوكالة كمخبر في مقابل المال، وضرورة توقيعه على إيصالات إثر كل مرة يحصل فيها على هذا المال.. لكن أميس كان يتبع أساليب أكثر مرونة.. بما جعله في خلاف مستمر مع رؤسائه.. لكن أهم ما كان يميز أميس الحفاظ على سرية العمل، وباستثناء زوجته (إيفون) التي كان يروي لها بعضًا من أسرار عمله عبر الخطابات- فإنه كان حريصًا على أن لا يبوح بأي من أسرار عمله لأي أحد، وإلى حد أن ابنته الكبرى (كاتي) لم تكن تعلم بحقيقة عمل والدها، فكان يصطحبها في الصباح إلى جامعتها ويتظاهر بأنه يتجه إلى مقر الخارجية، لكنه كان يحول طريقه نحو مقر عمله الحقيقي في لانجلي (مقر وكالة الاستخبارات المركزية).
وقد ساعد أميس إدارة الرئيس كارتر في التحضير لمؤتمر كامب دافيد، وكان يزود الرئيس دونالد ريجان بملخصات تتعلق بشؤون الشرق الأوسط، ثم أصبح مستشارًا مقربًا من وزير الخارجية جورج شولتز.
 
 
ورغم تعامله مع الموساد بشكل منتظم، إلا أنه لم يتبن قط وجهة النظر الإسرائيلية، وكان- كما يؤكد كاتب سيرته -بيرد- متعاطفًا مع القضية الفلسطينية.
وفي رسالة أخرى لزوجته عام 77 أعرب عن اعتقاده بأنه حتى لو دفعت إسرائيل بنا- أي بالأمريكيين- نحو حافة الحرب العالمية الثالثة «فإننا لم نضغط عليها كي تكف عن ذلك»!.
 
والحقيقة أن بيرد ليس أول من كشف في كتابه هذا عن قصة اتصالات سلامة مع م.ت.ف.، فقد سبقه في ذلك دويل مكمانيوس (من صحيفة لوس أنجلوس تايمز) عام 1981)، والكاتب المعروف في صحيفة واشنطن بوست دافيد إجناتيوس عبر رواية التجسس التي أصدرها عام 1997 (عملاء البراءة).
 
 
 
سلامة: عميل ليس للبيع
 
رغم أن البعض يعتبر أبو حسن- يرحمه الله- عميلًا للسي. آي.إيه لاسيما وأنه سبق وأن زار مقر الاستخبارات الأمريكية المركزية في لانجلي واستقبل بحفاوة من قبل رئيسها، إلا أنه لا يعقل أن يكون الرجل عميلًا لواشنطن ويغتاله الموساد (1979). وهو ما يؤكده أميس نفسه في كتابه بقوله إن أبو حسن لم يكن عميلًا مجندًا ومسيطرًا عليه في أي وقت من الأوقات.. كما يذكر أن جاسوسًا آخر، قابل سلامة عام 1970 في غرفته في أحد فنادق روما وعرض عليه مبلغ 300 ألف دولار كراتب شهري مقابل خدماته، لكنه رفض.
 
 
وقد ظل أميس لسنوات يعمل من أجل أن يبني علاقة صداقة مع سلامة، وفي سعيه لتحقيق هذا الهدف، حاول الحصول على موافقة من رئيس السي آي إيه (جورج بوش الأب في ذلك الوقت) لإحضار سلامة وزوجته (جورجينا رزق - ملكة جمال العالم عام 1971) للولايات المتحدة في رحلة سياحية لزيارة ديزني لاند وجزيرة هاواي.
 
ويذكر أميس في كتابه أن مسؤولين من الموساد أخبروا وكالة الاستخبارات الأمريكية المركزية إنهم سيغتالون سلامة وسألوا عما إذا كان بالفعل يعمل سرًا لصالحهم- أي لصالح الأمريكيين-؟.. وإنه إذا كان بالفعل عميل رسمي فإنه لن يتم قتله لكن بشرط أن يطلع الإسرائيليون على كل المعلومات، التي يقدمها للأمريكيين.. وذهب أميس إلى لبنان على الفور وطلب من سلامة الحصول على إذن منه ليقول للإسرائيليين إنه يعمل عميلًا لدى السي آي إيه بشكل رسمي.. لكن سلامة رفض.. وهكذا تم اغتياله في بيروت بعد شهرين من ذلك.
 
خلاف بين الموساد والسي آي إيه
الواقع أن سلامة كان مكلفًا من قبل الرئيس ياسر عرفات لبناء جسر للتواصل بين م.ت.ف وواشنطن لتفعيل الدور الأمريكي إزاء القضية الفلسطينية، وذلك في مقابل توفير الحماية للسفارة والمصالح الأمريكية في بيروت.. وقد نجح بالفعل في هذه المهمة، حيث يعود إليه الفضل في إنقاذ أرواح العديد من الأمريكيين، وفي تدشين حوار بين المنظمة وواشنطن اتخذ في بداية الأمر شكلًا سريًا.
 
ويمكن القول إن أبو حسن كان يقوم بدور ضابط الاتصال بين عرفات ووكالة الاستخبارات الأمريكية، وأنه وفر - في ظروف الحرب الأهلية اللبنانية - الأمن للأمريكيين، وكشف عن عدة عمليات لاغتيال مسؤولين أمريكيين في لبنان.. ولم تقطع ال (سي.آي.إي) علاقتها بسلامة رغم طلب إسحاق هوفي، مدير الموساد، ذلك مرارًا.
 
وبعد اغتيال سلامة قال هيرمان إيلتس السفير الأمريكي السابق في لبنان: «لقد ساعدنا سلامة في حماية المواطنين والمسؤولين الأمريكيين وتعاون معنا بشكلٍ غير عادي وأعتبر مقتله خسارة».
 
وكان سلامة يحمل اسم كودي لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، هو MJTRUST/2
 
 
من هو علي حسن سلامة؟
 
ولد علي حسن سلامة، ضابط المخابرات الفلسطيني، في 1940 بقرية قولة قضاء اللد، لعائلة ثرية واسمه الحركي «أبوحسن»، وهو ابن المناضل الفلسطيني حسن سلامة، رفيق القائد الوطني الفلسطيني عبدالقادر الحسيني.
 
تولى علي حسن سلامة في1965 منصب مدير دائرة التنظيم الشعبي التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في الكويت، وترأس اتحاد طلبة فلسطين هناك، وفي يوليو 1968 عمل في قيادة جهاز الرصد الثوري لحركة فتح وهو اسم فرع المخابرات التابع للحركة في الأردن.
 
وفي 1970 تولى قيادة العمليات الخاصة ضد المخابرات الإسرائيلية في العالم من لبنان، ويرتبط اسمه بالعديد من العمليات النوعية مثل إرسال الطرود الناسفة من أمستردام إلى العديد من عملاء الموساد في أوروبا.
 
ومن الذين قتلوا بالطرود ضابط الموساد في لندن أمير شيشوري وعملية ميونخ التي قامت بها منظمة «أيلول الأسود» التي خطفت عددا من الرياضيين الإسرائيليين وقتلت بعضهم وقد لقبته رئيسة الوزراء الإسرائيلية، آنذاك، جولدامائير، بلقب «الأمير الأحمر».
 
عاش علي حسن سلامة حياة الثراء، وتزوج من ملكة جمال الكون اللبنانية جورجينا رزق، وأقام علاقات مع مختلف أجهزة المخابرات الغربية، وقام باغتيال عدد من ضباط المخابرات الإسرائيلية حول العالم.
 
 
وكان أول من أسس الجهاز العسكري المسمى (قوات الـ17 حرس الرئاسة) لحماية الرئيس الراحل ياسر عرفات.
 
ويعد هذا الجهاز من أقوى الأجهزة الفلسطينية، وبعد وفاة «أبوعمار» تم دمج هذا الجهاز الذي ترأسه لاحقا أبوالطيب محمود الناطور مع الأجهزة الأخرى تحت مسمى حرس الرئيس.
 
 
وقد كشف بعض عملاء الموساد بالوطن العربي، خصوصًا لبنان وكان له الفضل في القبض على أمينة المفتي والتي تجسست على الفصائل الفلسطينية في لبنان لصالح الموساد.
 
 
كان علي حسن سلامة معروفًا بنشاطاته القتالية، لكن لم يستطع أي شخص في العالم إثبات علاقته بأي من العمليات القتالية التي أعلن مسؤوليته عنها ولم يثبت أحد أنه قائد منظمة «أيلول الأسود»، إلى أن تم اغتياله في 22 يناير 1979 بتفجير سيارة مفخخة لدى خروجه من منزل زوجته جورجينا رزق في بيروت، حيث انفجرت سيارته والسيارات المرافقة.
 
 
 




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
قصة جاسوس السي آي إيه (الطيب) الذي صادق عرفات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: