www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 من هو القيادي القاعدي الذي نجا من كل محاولات اغتياله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: من هو القيادي القاعدي الذي نجا من كل محاولات اغتياله    الثلاثاء مايو 06, 2014 5:59 pm




من هو القيادي الذي نجا من كل محاولات اغتياله وقال أنه سيحكم اليمن بعد صالح؟


الثلاثاء 6 مايو 2014



قاسم الريمي







يعد قاسم يحيى مهدي الريمي الملقب بـ "أبو هريرة الصنعاني"، أحد الوجوه البارزة في تنظيم "الجهاد في جزيرة العرب"، بل هناك من يعتبره العقل المدبر الأكثر خطورة من الشخص الأول أمير التنظيم ناصر الوحيشي (أبو بصير) والسعودي سعيد الشهري. وتقول الروايات اليمنية الرسمية إنه، طيلة فترة سجنه في سجن الأمن السياسي كان هو الموجه والمحرض، والذي يلقي خطب الصلاة بالمساجين، وكان يحر'ض فيها على الحكم، ومع ذلك كان المفاوض الأساسي مع إدارة السجن، ومدير جهاز الأمن السياسي في تلك الفترة غالب القمش.
وعرف عنه في الأعوام السابقة قدرته على التخفي والتنقل الحذر، وقلة الظهور في أشرطة الفيديو التي درجت القاعدة على توزيعها، وهذا يفسر إلى حد كبير نجاته من عدة عمليات اغتيال دبرتها الأجهزة اليمنية والأميركية، وفي كل مرة كان يتم الإعلان عن مصرعه، تظهر معلومات مؤكدة عن نجاته. والسر في ذلك عدم ثباته في مكان واحد، وتنقله الدائم بين اقصى شمال وجنوب اليمن بسبب انشغاله بالعمل التنظيمي وتخطيط العمليات، التي شارك في تنفيذ بعضها.
وبقي على هذه الحال حتى سنة 2012، حين بدأ يظهر إعلامياً بعد العملية العسكرية التي قام بها الجيش اليمني ضد تنظيم القاعدة في محافظة أبين، وفي تلك الفترة برز بوصفه القائد العسكري للتنظيم، ولخص في جملة من الرسائل والأحاديث الصحافية أن المواجهة تدور على أرض اليمن لكنها تجري مع الولايات المتحدة. واعتبر تمكين الرئيس عبد ربه منصور هادي دوليا هو بمثابة مكافأة له للدخول في حرب مع القاعدة.
الريمي من الجيل الشاب في "القاعدة". لم يتجاوز الأربعين من العمر، وهو من مواليد قرية "محل جدر" بالقرب من صنعاء، ورغم حداثة سنة، بات منذ ثماني سنوات أبرز المطلوبين للأجهزة الأمنية في اليمن والسعودية، إلى حد أنه احتل عام 2009 المرتبة 68 على قائمة عناصر "القاعدة" المطلوبين من قبل وزارة الداخلية السعودية.
وبعد فشل محاولة اختطاف الطائرة الأميركية بين أمستردام وديترويت فجر 24 ديسمبر/ كانون الأول سنة 2009 كان المستهدف الرئيسي بالغارة التي تم شنها على مديرية "أرحب" بالقرب من صنعاء، وأعلنت المصادر الرسمية مصرعه للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات، ولكن المعلومات اللاحقة، أكدت نجاته، كما في المرة السابقة في مأرب في أغسطس 2007، وذلك كرد من الحكومة على العملية التي استهدفت سياحا أسبان في الثاني من يوليو/تموز من نفس العام، التي راح ضحيتها ثمانية سياح اسبان وسائقين يمنيين، كما سقط 12 جريحا.
في ذلك الحين، قالت المصادر الرسمية إن "العملية الاستباقية" التي استهدفت الريمي في "أرحب" جاءت بعد حصول أجهزة الامن على معلومات مؤكدة بأنه كان يحضر لسلسلة من العمليات التي تستهدف المصالح الغربية، ومن بينها السفارة البريطانية ومدارس أجنبية في صنعاء، وأكدت الأجهزة الرسمية أنها اعتقلت مجموعة كان أفرادها يرتدون أحزمة ناسفة، وهم على أهبة الاستعداد لتنفيذ عمليات انتحارية، لكن الإعلام الرسمي لم يعرض شيئا من هذا القبيل، كما جرت العادة.
بقي الريمي يقود العمل العسكري المسلح للقاعدة في كافة أنحاء اليمن، وكذلك السعودية، بينما انصرف الوحيشي للعمل التنظيمي أكثر، كما ظل الريمي يتحرك في الأعوام الأخيرة في الأوساط القبلية في مأرب على نحو رئيسي، ويتردد على مناطق محيط صنعاء التي يعرفها، كونه ولد في إحدى قراها. وقد رصدته الأحهزة الأمنية في هذه الدائرة، أي في مديرية "أرحب"، ولكنه أفلت منها.
أعلنت صنعاء مقتله آخر مرة في منتصف يناير/ كانون الثاني 2010 في غارة جوية بين صعدة والجوف، وهو الأمر الذي نفاه بيان رسمي لـ"قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، صدر في السابع عشر من  الشهر نفسه، ونشر على موقع "صدى الملاحم"، وجاء فيه، إن "إعلان الحكومة اليمنية بأنها تمكنت من قتل ستة من عناصر التنظيم في ضربة جوية، عار تماما عن الصحة"، مشيرا إلى أن العناصر الستة أصيبوا بجروح طفيفة فقط وقد تبين لاحقا أن الريمي عصي على الاغتيال، وظل يعمل في السرية حتى ظهر في صورة علانية في مواجهات ابين عام 2012.
هو المتهم الرسمي في الهجوم على ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورغ" في ميناء الضبة في محافظة حضرموت في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول 2002، إلا أنه لم يصدر أي حكم بحقه في هذه القضية، الأمر الذي أثار الشكوك، فشخص من وزنه في التنظيم، لا يمكن أن يكون بمنأى عن العملية، حتى ولو على سبيل التخطيط لها.
كشف الريمي عن رؤياه الخاصة، عندما هدد بالانتقام لرفاقه الذين قتلوا، وذلك في شريط فيديو صادرته الشرطة وعرضته في المحكمة، في قضية محاكمة 36 من عناصر القاعدة على خلفية تفجيرات مأرب في يوليو/ تموز 2007، التي استهدفت سياحا أسبان، وقال "لن نضع سلاحنا عن عاتقنا حتى تسقط رؤوسنا عن رقابنا، وحتى نثأر لديننا وإخواننا".
وأضاف مخاطبا "طواغيت العرب والعجم الذين أفسدوا البلاد والعباد، وفتحوا البلاد الطيبة الطاهرة للصليب والصهاينة والكفر العالمي ليفسد ويسرق". وقال إن "دماء إخواننا وقود لنا أضاء لنا الطريق لنكمل المسير، وهي كذلك نار تتأجج في قلوبنا والله لن تنطفئ تلك النار حتى نشعلها من تحت أقدامكم". وعرض المدعي العام شريط الفيديو من بين عدة أدلة إثبات ضد الريمي، شملت أيضا "طناً من المتفجرات وأسلحة رشاشة وأدوات أخرى".
ومنذ مواجهات منطقة أبين مع الجيش اليمني صار واضحاً، حسب الريمي، أن عمليات التنظيم سوف ترتكز في صورة أساسية على شخصيات مركزية في أجهزة الأمن، وقد شرح ذلك في عدة أحاديث صحافية أدلى بها لأوساط إعلامية، وفسر ذلك بأن قوات الجيش مأمورة وليست صاحبة قرار، ومن يتحمل المسؤولية هي أجهزة الأمن التي تنسق مع الأجهزة الأميركية، وهذا ما يفسر أن العمليات الأميركية لجأت في صورة أساسية إلى استخدام طائرات "درون" على نطاق واسع، استناداً إلى معلومات أمنية ورصد تقوم به الأجهزة اليمنية.
سجل الريمي في نشرة "صدى الملاحم" موقفاً لافتاً سنة 2009 من قضية توريث الحكم التي كان يعدها الرئيس السابق لنجله، وأكد في مقالته، إن القاعدة ستحكم اليمن بعد رحيل الرئيس علي عبدالله صالح، أو من وصفهم بـ"أهل حزب الفساد" وبأصحاب "الرواية السياسية المتكايدة والتناقضات الداخلية المتناحرة، والمصالح المفترقة". وقال "لو جاءت أمةٌ سوداء بيدها قشة لساقتهم وهم يصفقون ويتغنون... فهم عبيد لمن يسوقهم، وسوف يسود عليهم من يحملون أرواحهم على أكفهم"، أي أنصار تنظيم "القاعدة".
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
من هو القيادي القاعدي الذي نجا من كل محاولات اغتياله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: