www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 «الفيس بوك».. قرية صغيرة مُدجّنة بالتناقض..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: «الفيس بوك».. قرية صغيرة مُدجّنة بالتناقض..!!   السبت أبريل 05, 2014 8:17 pm






    
      سرعة تصديق و إنكار.. حياد وتحيز.. مناقب ومثالب.. وأشياء كثيرة..
«الفيس بوك».. قرية صغيرة مُدجّنة بالتناقض..!!
السبت 05 إبريل-نيسان 2014 الساعة 02 مساءً / الجمهورية نت- ماجـد صالـح السياغي      
       
     
http://3.bp.blogspot.com/-ztj9kWt5-74/T9fRbR01odI/AAAAAAAAAVc/67G7ibMV-kQ/s320/bW8DbX42g8rM.jpg

ارتبط مفهوم «الفيس بوك» بالثورة الاتصالية والتكنولوجية وطفرة الدوت كوم، يتواصل به ومن خلاله الأشخاص بعيداً عن الحواجز المكانية والفواصل الزمنية، دفع إلى تحقيق نوع من التشبيك الإنساني من كافة أنحاء العالم، فتعاظم دور الأفراد والجماعات والمؤسسات لنقل وتبادل وإنتاج المعلومات ونشرها بين قطاع عريض من الجمهور، يجتمعون حول قضايا مُشتركة تؤثر فيهم ويؤثرون في إعادة انتشارها، ومن جانب آخر كان لاستخدام «الفيس بوك» جانب سيئ في استغلال الطابع الفردي للإعلام الجديد، تمثّل في تضليل الرأي العام بفوضى التناقضات، والمُساهمة في إظهار نمط جديد من السلوكيات والاتجاهات والقيم..
الانطلاقة
أطُلق موقع فيس بوك قبل (10) سنوات من قبل “مارك زوكربيرج وإدواردو” اللذين اخترعا هذه الفكرة البسيطة غايتهم منها تمكين زملائهم من الطلاب في جامعة هارفارد الأمريكية التواصل مع بعضهم البعض، ولم يخطر ببالهما أن فكرة الموقع ستنال هذا الموقع في قلوب البشر، والذي ما لبث حينها أن انضم إليه طلاب من جميع الجامعات الرائدة في الولايات المتحدة، ومن ثم افتتح الموقع أمام الطلاب من جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا ليصبح العام 2006م متاحاً أمام الجميع.
أعلنت شركة “فيس بوك” في آخر إحصائية لها أن لديها 1.23 مليار مستخدم شهرياً، وتقول الشركة إن عدد المستخدمين النشطين على الموقع وصل في الربع الأول من عام 2013م إلى 665 مليون مستخدم بزيادة 26 % مقارنة بعام 2012م من نفس الفترة، وفي العالم العربي يصل عدد مستخدمي الموقع إلى 62 مليون شخص بحسب ما أكده مدير موقع “فيس بوك” في الشرق الأوسط وإفريقيا، وأضاف إن النمو في عدد مستخدمي الفيس بوك مستمر بوتيرة عالية حيث ارتفع بنسبة 12 % منذ منتصف 2013 م.
في اليمن
ارتفع عدد مستخدمي الفيس بوك في اليمن إلى(مليون و280.000) ألف مستخدم في العام 2013م أي ما يقارب 5.1 % من إجمالي عدد السكان وفقاً لتقرير شركة يمن آيكون السنوي، وقد أظهر التقرير أن الفئة الأكثر استخداماً هي الفئة العمرية 18 -24 عاماً، إلى ذلك فقد أوضح تقرير صادر عن المؤسسة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات اليمنية أن عدد مستخدمي الشبكة العنكبوتية في اليمن بلغ خلال النصف الأول من العام 2013م مليونين و723 ألفاً و669 مستخدماً، بزيادة عن نفس الفترة من العام 2012م بلغت 657 ألفاً و890 مستخدماً.
سر الإقبال
تشير كثير من تقارير الجهات المختصة بهذا الشأن إلى أن القفزة النوعية في ارتفاع عدد المشتركين لـ “الفيس بوك” مفادها انتشار أجهزة الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لدى المستخدمين فعدد 42 مليون شخص في العالم العربي يستخدمون الفيس بوك من خلال الهواتف الجوالة و945 مليون حول العالم يحصلون على الخدمة عبر هواتفهم المحمولة، مما أتاح لكل المستخدمين سرعة الولوج إلى عالم “الفيس بوك”.
ومن جانب اجتماعي فقد توصلت دراسة أجرتها جامعة تكساس الأميركية إلى أن الناس يقبلون على استخدام موقع التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” بهدف التعبير عن حقيقة شخصياتهم بدلاً من رسم صور مثالية عنها و تشبع لدى معظم المستخدمين حاجتهم الأساسية لتعريف الآخرين بأنفسهم، وإظهار انطباعات محسنة عن شخصياتهم.
تباين الاتجاهات
تباينت الآراء والتوجهات بشأن الفيس بوك فمتفائلو التكنولوجيا يرون أن له العديد من المنافع فرضها واقع جديد هو التطوّر التكنولوجي والرقمنة والانفجار المعرفي للمعلومات التي أتاحت فرصة التعبير عن الآراء مباشرة والانتقاد، وألغت العزلة وأصبح الجمهور يتواصل دون حواجز، ويضيفون أنه وسيلة ضغط مناسبة على الحكومات للاستجابة لمطالب الجماهير في قضايا كثيرة تمس حياتهم اليومية، كما أن زيادة الارتباط الذي سببه الفيس مع المستخدم جعله أكثر استجابة وارتباطاً بما يدور حوله في عالمه الافتراضي أكثر من مجرد كونه مستقبلاً عادياً. وينظر آخرون وهم كُثر إلى الجانب الآخر لـ “الفيس بوك” المتمثل في خرق الخصوصيات والثوابت المرتبطة بالكيان المجتمعي والمنظومة الثقافية والاجتماعية، على اعتبار أن كل ما يتم إنتاجه وتبادله من معلومات وأخبار لا تعني الحقيقة المطلقة، فيتلقى المؤثر والمتأثر سيلاً من المعلومات أقرب ما تكون إلى التعميم المرتبط بالسطحية، ما تلبث أن تتحوّل إلى فكرة أو رأي يشوبه الكثير من الغموض لا تضيف غالباً قيمة إيجابية في بناء المجتمع الإنساني، على اختلاف مشاربه. ويؤكدون أن استغلال طابعه الفردي بشكل سلبي يعمل على تغذية العنف والكراهية وبث الشائعات والحرب النفسية، وتضليل الرأي العام، بالإضافة إلى المُساهمة في إظهار نمط جديد من السلوكيات والاتجاهات والقيم، لا ترتبط خطياً في أحيان كثيرة مع أعراف وقيم المجتمع ومستخدمي تلك الوسائط التفاعلية.
 تصديق وإنكار
إن الحديث عن الثورة الاتصالية كثيراً ما يقود إلى التأكيد بأننا لا نعيش بمعزل عن هذا العالم الذي أصبح قرية كونية صغيرة، فلسنا وحدنا من تقع عليه هذه التغيرات الآخذة في التوسع المضطرد، أسهمت في خلق تحولات جذرية مع من يعيشون حلوها ومرها.
وفي هذا السياق التقت “الجمهورية” بعدد من المهتمين بهذا الشأن حيث يقول الأديب عبده على الحودي (مدير عام مكتبة البردوني العامة): هناك إشكالية في التعامل مع تناقضات الأفكار التي يتم تقديمها عبر الفيس بوك بقدر ما يحقق من فعالية تواصلية اجتماعية حوارية تشاركية لم تكن موجودة من قبل، إلا أن هناك من يستغل هذه الوسيطة الإعلامية المتقدمة في تقديم أفكار جامدة لا تخدم متعة التواصل الإيجابي الباحث عن رفع سقف الإبداع والابتكار الذي يواكب العصر على كافة المستويات.
 ويستطرد قائلاً: مازالت العقلية السياسية والدينية، مسيطرة على توجهات الجماهير، الأمر الذي أوجد عوائق كثيرة أمام النخبة التي تحاول التوفيق ما بين الأصالة والمعاصرة من خلال نقدهما معاً، وصولاً إلى نوع من التوافق الاجتماعي والوطني.
ثمة تناقضات كثيرة يعيشها المستخدمون لهذه الوسيلة التفاعلية والموضوع بحاجة إلى نوع من الدراسة والتحليل والخروج بمقترحات ورؤى للمعالجة من أجل إحداث تعديلات جوهرية في الرؤية الإعلامية بما يحافظ على الهوية الوطنية ويطورها نحو الأفضل.
حوار وعنف
أما الأخ المهندس بندر علي سرحان عميد المعهد التقني الصناعي بمحافظة ذمار فقد أشار في معرض كلامه أن موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك سلاح ذو حدين كما هو حال كثير من وسائل الإعلام الجديدة.
 وأضاف أن ما نشاهده اليوم على صفحة الفيس من مشاركات متعددة المشارب والاتجاهات تناقش رزمة من القضايا منها على سبيل المثال ثقافتا الحوار والعنف، فكما هو معلوم أن الحوار الحضاري هو السبيل للوصول إلى القواسم المشتركة، بينما الحروب الكلامية وثقافة الشتائم تؤدى إلى العنف، وعزز حضور الفيس بوك واستخداماته المتزايدة من أن كل رأي غايته الحقيقة يعبر عنها في شكل نص أو تسجيل صوتي أو فيديو ينعكس تفسيرها على المستخدم وفق منطق الثقافة الأحادية.
قد يقول قائل أن الفيس بوك كأحد مفرزات التطور التكنولوجي والرقمنة أسهم في اتساع رقعة الديمقراطية القائمة على التعددية في الفكر والتنوع في السياسية والاختلاف في السلوك الاجتماعي. إلا أنه مكن في ذات السياق مراكز إعلامية جديدة تحرّكها أجندة خاصة مستفيدة من هذه الوسائل وظفت مشاريعها في تغذية العنف والكراهية والتفرد والهيمنة على الآخرين وجعلت من ثقافة الحوار الذي يخلق المواطن الصالح و الإنسان المنتج القادر على العطاء بعيداً عن المنطق، فالغلبة هنا هي لمن يجيد ويمتلك ليحقق الهدف أياً كان غايته، وما يمكن قوله إن الفيس بوك سلاح ذو حدّين يقتل ويحيي ينفعُ ويضر.
حياد وتحيز
من جانبه يقول الأخ عامر محمد الضبياني (رئيس منظمة انصار السياحة): أصبح الفيس بوك وسيلة هامة لتبادل المعلومات وإقامة العلاقات بهدف التواصل والتعارف بين الأفراد والجماعات، ليسجل بذلك نقلة نوعيه في التعامل مع الإنترنت وثورة تكنولوجيا المعلومات التي أصبح بفضلها العالم قرية واحدة، وبالرغم من أنه يعتبر أحد أهم وأشهر مواقع التواصل الاجتماعي وله عدة ميزات إيجابية إلا أنه يظل يجمع بين الشيء ونقيضه.
 فبسبب الحرية المطلقة في استخدامه. يلاحظ المستخدم أراء و مواقف تحمل في تعاطيها مع الأحداث ونقل الأخبار ونشر المعلومات والصور، أهداف غايتها التأثير، والتي قد تكون حيادية أو متحيزة تنعكس إيجاباً أو سلباً على المستخدم الذي يلعب مستواه الثقافي والمعرفي وتفاوت حالته التعليمية دوراً محورياً في تقبل الحياد أو التحيز بشيء من العقلانية أو الاندفاع .
وفي مجتمعنا اليمني يلعب تفاوت الحالة التعليمية العميقة والشاملة دوراً هاماً في تشخيص البيانات أو المعلومات أو الأخبار الحيادية أو المنحازة. وبهذا الطرح لابد للمستخدم من معرفة ما وراء السطور لوضع موقعه من كل ما ينشر في مراتب الصواب واللا صواب.
مناقب ومثالب
الناشط الحقوقي الأخ فيصل محمد الصراري استعرض مناقب ومثالب الفيس بوك بقوله: اكتسب هذا الموقع شعبية كبيرة في كافة أرجاء العالم باعتباره من أكبر مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية، يضم الأشخاص على اختلاف أعمارهم و أجناسهم، وله وجهان نافع وضار، غث وسمين، وضره أو نفعه يتوقف على استخدام الإنسان له، فالقدرة التفاعلية للفيس مكنت من توظيف المعلومات الدينية والفكرية والثقافية عبر صفحات الأشخاص أو المجموعات، ومعرفة الجديد منها، وبما أن الفيس بوك وثيق الصلة بالشباب فقد مكنهم من التنفيس عن مشاعرهم وتطلعاتهم وهمومهم ومشاركتها في المجتمع الافتراضي، قادت بدورها إلى بناء جسور من الصداقات الجديدة، أفرزت نوعاً من العلاقات الاجتماعية المتنامية، كما أنه يعمل على تنمية ثقافة الحوار والقبول بالرأي والرأي الآخر، وإيصال وجهة النظر إلى الآخرين، والاستفادة من تجاربهم وآرائهم، وعلى نفس السياق فاجتماع المستخدمين على اختلاف انتماءاتهم حول قضايا مشتركة يزيد من اللحمة الوطنية بين أبناء المجتمع الواحد، وعلى مسافة ليست ببعيدة، فكثير من المستخدمين يستفيد من صفحات تنشر لها صلة وثيقة بالتعليم على اختلاف أنواعه ومستوياته، ناهيك عن الجوانب التجارية تحت ما بات يعرف بالتجارة والتسويق الإلكتروني.
ويضيف الصراري: وعلى الضفة الأخرى ثمة سلبيات لابد من إيرادها تتمثل في الإدمان وضياع الوقت والشعور بالعزلة الاجتماعية نتيجة الإسهاب في عدد الساعات داخل هذا المجتمع الافتراضي التفاعلي يقلل من فرصة التفاعل أسرياً واجتماعياً، كما يزيد أيضا من الميول العدوانية نتيجة ما يتم تناقله بين المستخدمين من أخبار تحوي موضوعات قد تغذي العنف الفردي والمجتمعي، وتحدث زعزعة العقائد والثوابت الوطنية والتشكيك فيها، ويمتد التأثير السلبي إلى الجوانب المجتمعية منها التعرف على صحبة السوء والغرق في أوحالهم وتدهور مستوى الحياة الزوجية، بالإضافة إلى الأفعال غير الأخلاقية كالأسماء المستعارة والصور المخلة بالآداب والمنظومة الأخلاقية، ومع كل هذا السرد يظل الإقبال وتزايد أعداد المستخدمين على الفيس بوك في زيادة آخذه في النمو.
الخيط الناظم
يبقى “الفيس بوك” محل جدل بين الكثيرين، ومع ذلك لا يماري أحد بأنه أحدث انعكاسات على قواعد حرية النشر والتعبير والفكر الديمقراطي وحقوق الإنسان وغيرها كثير، أدّى إلى انحسار دور الرقيب المتمثّل في الحكومات، وبات يقضي على نظرية «حارس البوابة» وأصبح أحد التحديات الراهنة للإعلام الرسمي والقائمين عليه بأشكاله وأدوات فرض بها وجوده، ما يجعله محور اهتمام الجيل الحالي من الكبار، ووثيق الصلة بالجيل الجديد من الصغار، وخاصة شريحة اليافعين والشباب.
 ومع كل هذا الجدل الواسع يظل “الإنسان الواعي والناضج” الخيط الناظم القادر على استشفاف الإيجابيات وتوظيفها، والسلبيات وتجاوزها، ليكون تسجيل الإعجاب (لايك) منا عميقاً للآخر وتحظى مشاركاتنا بـ “لايكات” الصديق أو المتابع لأنها لا تحيد أو تذهب بعيداً عن الخصوصيات والثوابت المرتبطة بالكيان المجتمعي والمنظومة الثقافية والاجتماعية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
«الفيس بوك».. قرية صغيرة مُدجّنة بالتناقض..!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: