www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

  حضور كالغياب في قمة الكويت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: حضور كالغياب في قمة الكويت   الثلاثاء مارس 18, 2014 8:13 pm




حضور كالغياب في قمة الكويت




 



مع بدء العد العكسي للقمة العربية التي تعقد في الكويت يومي 25 و26 مارس الجاري، تبدو كما لو أن هدفها هو المحافظة على انتظام انعقادها لا أكثر وذلك في غيبة إمكانية خروجها بقرارات تتناسب وحجم الأزمات التي تظلل العمل العربي المشترك.
[rtl]إرم – (خاص)[/rtl]
[rtl]بين حضور بنكهة الغياب وغياب بنكهة الحضور، تنعقد القمة العربية الثالثة والعشرين في الكويت يومي 25 و26 مارس/آذار الجاري. فالذين يغيبون عن القمة تغيب معهم إمكانيات معالجة موضوعات هامة تعترض العمل العربي المشترك، والذين يحضرون لا يحمل معظمهم ما يمكن أن يعيد للقمة الوهج الذي تفتقده.


والعنصر الايجابي الوحيد للقمة المقبلة محافظتها على مبدأ انتظام انعقادها، تطبيقا لقرار بأن تعقد القمم العربية، بالتناوب في الدول الأعضاء بموعد ثابت هو شباط/فبراير أو آذار/مارس من كل عام.

وحتى الآن بات في حكم المؤكد أن يتغيب عن القمة ثمانية من الزعماء العرب على الأقل، فيما يتوقع أن لا يتجاوز عدد الزعماء العرب المشاركين بالقمة 14، من الملوك والرؤساء العرب. وكان يمكن أن يزيد عدد الغائبين عن القمة لولا انعقادها في الكويت التي تتمتع بثقل سياسي واقتصادي ضمن المجموعة العربية، فضلا عن أنه لا يوجد لها خلافات مع أي من الدول الأعضاء.

ومن بين أبرز الزعماء الذين سيغيبون عن القمة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذي يمضي فترة نقاهة بعد العملية الجراحية التي أجريت له مؤخرا. والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي تبدو حركته في أضيق الحدود بسبب وضعه الصحي فضلا عن انشغاله بترتيبات الترشح لولاية رئاسية رابعة في نيسان/ابريل المقبل. كما يغيب عن القمة لأسباب صحية الرئيس العراقي جلال طالباني الذي تتكتم الأوساط العراقية عن الحديث عن وضعه الصحي الحرج.

وإلى جانب هؤلاء هناك الغائبون الدائمون عن القمم العربية ومنهم السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان الذي نادرا ما حضر قمة عربية. لكن مصادر خليجية رأت أن السلطان العماني يمكن أن يخرج عن هذا التقليد ويشارك بقمة الكويت بسبب علاقته الشخصية بأمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي اعتاد أن يقضي سنويا إجازة في السلطنة. كما يغيب ولنفس الأسباب العاهل المغربي الملك محمد السادس الذي يعتبر مقلا هو الآخر في المشاركة بالقمم العربية.

أما الزعماء العرب الذين يغيبون لأسباب قهرية، فأبرزهم الرئيس السوري بشار الأسد الذي جمدت عضوية بلاده في القمة وأعطيت رئاسة وفدها للمعارضة السورية ممثلة بالائتلاف الوطني. كما يغيب عن القمة ممثل رئاسي ليبي الذي تعاني من حالة انشقاقات عميقة أدت للإطاحة برئيس الوزراء علي زيدان، ومع أن رئيس المجلس الوطني الليبي "البرلمان" قد يمثل بلاده في القمة فإن هذا التمثيل سيكون على الأرجح شكليا نظرا لضعف الصلاحيات التي يتمتع بها والتي تحول دون التزامه بأي مواقف في القمة.

على دكة المشاركين يجلس في المقدمة أمير دولة الكويت الذي يستضيف القمة، لكن حضور الشيخ صباح الحمد قد يكون حضورا بروتوكوليا ويقتصر على الجلسة الافتتاحية وذلك بسبب وضعه الصحي حيث أجرى لتوه عملية جراحية يحتاج بعدها إلى فترة نقاهة تمنعه من القيام بأي مجهود كبير.

ومن بين الزعماء المؤكد حضورهم ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل خليفة والرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس واللبناني ميشيل سليمان والتونسي المنصف المرزوقي والسوداني عمر البشير وكذلك رؤساء جيبوتي وجزر القمر والصومال، ولم تتأكد مشاركة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

ومع أن الأزمات العربية تلقي بظلال داكنة على القمة، إلا أن من غير المتوقع للقمة بتركيبتها الحالية أي فرصة لاتخاذ قرارات حاسمة بشأن أي أزمة من تلك الأزمات. لكن في المقابل لا يتوقع أن تترك تلك الأزمات مزيدا من الندوب على العلاقات العربية العربية، حيث وصلت هذه العلاقات إلى أدنى مستوياتها ولم يعد فيها متسع لمزيد من الانشقاقات.

ويشكل الخلاف الخليجي مع دولة قطر أبرز القضايا التي ستحظى باهتمام المراقبين في القمة، حيث ينتظر أن تلعب الكويت دورا في تنقية العلاقات بين قطر من جهة وكل من السعودية والبحرين والإمارات من جهة أخرى. ومع أن فرص نجاح هذا المسعى ستكون محدودة، إلا أن هناك رهانا على الثقل الذي يتمتع به أمير الكويت
ضمن المجموعة الخليجية.






[/rtl]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
حضور كالغياب في قمة الكويت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: