www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 المحققون يركزون على قائدي الطائرة : قصص طائرات مصرية وسوداني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: المحققون يركزون على قائدي الطائرة : قصص طائرات مصرية وسوداني   الأحد مارس 16, 2014 11:00 pm




المحققون يركزون على قائدي الطائرة : قصص طائرات مصرية وسودانية وتركية قد تحلّ لغز الطائرة الماليزية

الأحد 16 مارس - آذار 2014



هناك كثير من الغموض مازال يلف مصير الرحلة "370" للطيران الماليزي، وظهور معلومات، متفق عليها، بأن طائرة الركاب التي كانت في رحلة إلى بكين، غيرت مسارها، بالإتجاه غربا فوق المحيط الهندي لمدة لا تقل عن 4 ساعات، يطرح احتمال تدخل بشري وليس العطل الميكانيكي، وراء اختفائها.
وعادة ما يفسر التدخل البشري على أنه اختطاف لأسباب سياسية، كما هو حال الرحلات الجوية التي استخدمت في هجمات 11 سبتمبر/أيلول أو عدد آخر من عمليات الاختطاف، لكن، ما من جماعة إرهابية معروفة تبنت مسؤولية هذه العملية، كما أن أيا كان، من قام بتحويل مسار الرحلة 370 لم يتقدم بأي مطالب، كما هو دارج في معظم حالات الاختطاف.
هناك احتمال انتحار الطيار، كما في واقعة طائرة مصر للطيران، التي هوت في المحيط الأطلسي بعد قليل من إقلاعها من مطار جون كيندي في 31 أكتوبر/تشرين الأول 1999، وخلص المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل، إلى أن مساعد الطيار تعمد الحادث رغم تشكيك السلطات المصرية في ذلك.
ولكن إذا ما كان اختفاء الطائرة الماليزية لسبب مشابهة، فلماذا حلق الطيار لعدة ساعات ولماذا أغلق جهاز المستجيب؟ هذا يطرح فرضية أن شخصا أو أشخاصا من دون دوافع سياسية أو أخرى غريبة هم من يسيطر على زمام الأمور بالطائرة.
ففي حقبة ما قبل هجمات 11/9، وقبل إدخال نظام أبواب القمرات المحصنة، وقعت عدة حوادث، حددتها مجلة "سيفتي وييك" المعنية بشؤون قطاع النقل الجوي، في نشرة سابقة، بحوالي 14 محاولة لاقتحام قمرات الطائرات في غضون ثلاث سنوات.
ومن الأمثلة الواردة اقتحام مسافر كيني لقمرة طائرة "بريتيش أيروز" أثناء رحلة من نيروبي إلى لندن في 29 ديسمبر/كانون الأول 2000، وهوت الطائرة بأكثر من 10 ألف قدم قبل أن يستعيد الطيار السيطرة عليها.
كما لفتت إلى حادثتين مزعجتين بأمريكا، في إحداها حاول شاب، 19 عاما، اقتحام قمرة طائرة "ساوث ويست أيرلاينز" قبل من هبوطها في مدينة سولت ليك"، وتمكن 6 مسافرين من شل حركة المقتحم الذي توفي لاحقا بنوبة قلبية، ووقعت الحادثة في 11 أغسطس/آب عام 2000.
وفي أخرى جرت في 16 مارس/آذار 2000، بدأ الركاب بيتر برادلي، في نزع ملابسه والتهديد "سأقتلكم جميعكم" أثناء رحلة لطيران "آلاسكا" في 16 مارس/آذار 2000.
ومنذ هجمات 11/9، استمرت محاولات السيطرة على قمرات الطائرات، بدوافع مختلفة من بينها محاولات طلب اللجوء السياسي، مثل محاولة اختطاف طائرة "أير ويست" التي قام بها السوداني محمد عبداللطيف، الذي طلب بعد دخوله قمرة الطائرة عنوة حاملا مسدسا وطلب توجه الطائرة، بعد نحو نصف ساعة من إقلاعها من الخرطوم، إلى بريطانيا لطلب اللجوء السياسي، ووافق على هبوطها في تشاد بعدما أقنعه الطاقم بعدم كفاية الوقود للتوجه بها إلى المملكة المتحدة.
ويختلف الوضع حينما يكون "الخاطف" هو الطيار نفسه بغرض طلب اللجوء، كما فعل مساعد الطائرة الأثيوبية التي كانت في رحلة بين أديس أبابا وروما، في فبراير/شباط، هذا العام، وانتهز دخول الطيار للمرحاض ليتوجه بالطائرة إلى جنيف حيث طلب اللجوء.
وأحيانا، يكون الدافع غريبا، كما حدث فعل الراكب حاكان إيكنجي عندما تسلل إلى قمرة الطائرة التركية في رحلة من تيرانا بألبانيا في طريقها إلى اسطنبول مطالبا تحول الرحلة إلى إيطاليا ليتمكن من مخاطبة البابا، واعترضت طائرة حربية إيطالية الرحلة وأجبرتها على الهبوط في مدينة "بريندسي" الإيطالية.
وكان إيكنجي ، الفار من الخدمة العسكرية، قد طلب مساعدة الحبر الأعظم السابق مطالبا تدخله لتفادي أداء الخدمة العسكرية.
فإذا ما سيطر شخصا ما على الطائرة الماليزية فأنه بالتأكيد يمتلك خبرة بالطيران المدني ليتمكن من وقف تشغيل جهاز الاستجابة، وهذا تحديدا ما حدث لثلاث طائرات من اربع استخدمت في هجمات 11/9.
ومع ندرة المعلومات المتوفرة بشأن مصير الطائرة الماليزية فأن فرضية سيطرة مسافرين عليها تبقى الاحتمال الأكثر ترجيحا.

- بيتر بيرغن، محلل الأمن القومي بشبكة CNN ورئيس مؤسسة أمريكا الجديدة ومؤلف: "مطاردة: عشرة سنوات بحثا عن بن لادن من 11/9 إلى أبوت أباد"، وجود سميث، طالبة حقوق بجامعة سيراكوس:
* التركير على قائدي الطائرة:
في غضون ذلك ، تركزت الاحد عمليات البحث عن الطائرة الماليزية التي كانت تقوم بالرحلة رقم "ام اتش 370" قبل ان تحول مسارها وتوقف عمل نظام الاتصالات "عمدا" قبل اختفائها منذ ثمانية ايام، على منطقتين واسعتين بينما يجري المحققون تحريات معمقة حول طياريها وركابها.
واعلنت السلطات الماليزية السبت ان وقف عمل اجهزة الاتصال وتحويل مسار الطائرة نحو المحيط الهندي يدفعان للاعتقاد "باحتمال وقوع عمل متعمد قام به شخص" في الطائرة التي استمرت تحلق نحو سبع ساعات بعد اختفائها.
وتساءلت صحيفة نيو ستريتس تايمز الماليزية الاحد "من، ولماذا واين؟"
وزاد هذا الاعلان في استغراب الخبراء ووسائل الاعلام وحيرة عائلات ركاب الطائرة ال239 التي تتمسك احيانا باقل بصيص أمل ان تكون الطائرة هبطت في مكان ما.
واعربت عائلة الزوجين الاستراليين بوب وكاتي لوتون اللذين كانا على متن الطائرة عن احباطها التام متخيلة معاناة الزوجين لو كانت الطائرة فعلا خطفت وحلقت طيلة ساعات.
وصرح ديفيد لوتون شقيق بوب، لمجموعة نيوز ليميتد الصحافية "حتى وان كانا على قيد الحياة، فيا لها معاناة!" مؤكدا "ما زالت بعض الامال والاحلام تراودنا، لكننا في الحقيقة في حيرة كبيرة".
ولا تزال اسئلة كثيرة عالقة فيما وسعت عمليات البحث الى منطقتين واسعتين.
وبعد وقف عمليات البحث في بحر الصين الجنوبية تركز طائرات وسفن حوالى عشرة بلدان على ممرين: في الشمال، من كازاخستان الى شمال تايلاند وفي الجنوب من اندونيسيا الى القسم الجنوبي من المحيط الهندي.
ويرجح محللون ان تكون الطائرة سلكت الممر الجنوبي لان الممر الشمالي يجتاز عدة دول وكانت راداراتها العسكرية لترصد وجود طائرة في الجو.
وقد رفض رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق السبت تاكيد فرضة الخطف مؤكدا ان المحققين "حولوا تركيز تحقيقاتهم على الطاقم والركاب".
واعلن خبير في الملاحة الجوية طالبا عدم ذكر اسمه انه "من السهل جدا وقف عمل جهاز الارسال والاجابة التلقائي" مؤكدا ان "يكون الطاقم من فعل ذلك او احد الركاب يكفي ان يكون قد تلقى ثلاثة او اربعة دروس في القيادة".
لكن من الصعب جدا اغلاق نظام "ايه سي ايه ار اس" الذي تجهز به طائرات البوينغ 777 ويسمح بتبادل المعلومات بين الطائرة التي تحلق في الجو والمركز العملاني لشركة الطيران، ويرى الخبير ان "ذلك يقتضي الالمام بمعرفة جيدة جدا للطائرة".
وفتشت الشرطة السبت منزلي الطيارين الكومندان زهري احمد شاه (53 سنة) ومساعده فاروق عبد الحميد (27 سنة) وفق ما افادت وسائل الاعلام الماليزية، لكن الشرطة رفضت ان تاكد ذلك لفرانس برس.
واكد اقارب او زملاء الرجلين على مهنتيهما وتوازنهما، وكان في منزل قائد الطائرة جهاز محاكاة التحليق لكن خبراء الملاحة الجوية يرون ان ذلك ليس نادرا لدى الطيارين المولعين بعملهم.
واعلن انتوني بريكهاوس العضو في الشركة الدولية لمحققي الامن الجوي "يجب علينا الا ننسى اننا ما زلنا في بداية التحقيق رغم انقضاء اسبوع على اقلاع الطائرة".
واضاف "ليس لدينا الكثير من القرائن: لا طائرة ولا حطامها ولا معطيات الكترونية عنها".
ولا تسمح المعطيات التي جمعتها الاقمار الصناعية بتحديد مكان الطائرة بعد حوالى ثماني ساعات من التحليق -قبل ساعة من اختفائها من الرادارات ثم نحو سبع ساعات بعد انقطاع الاتصالات".
وكان مخزونها من الوقود يسمح بالتحليق ثماني ساعات.
وقد خرجت الطائرة التي كانت تقوم بالرحلة رقم ام اتش 370 عن مسارها بين ماليزيا وفيتنام بعد ساعة من اقلاعها من كوالالمبور في اتجاه بكين وعلى متنها متنها 239 شخصا.
وكانت الساعة 01,30 صباح السبت الثامن من اذار/مارس والاجواء صافية عندما توقفت طائرة البوينغ 777 التي تعتبر من الطائرات الاكثر أمانا في العالم عن ارسال اي اشارة بما فيها طلب الاغاثة.
- المصدر سي ان ان + أ ف ب :

  




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
المحققون يركزون على قائدي الطائرة : قصص طائرات مصرية وسوداني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: