www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 هادي يعتزم تعيين حسين الاحمر محافظا لمحافظة عمران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: هادي يعتزم تعيين حسين الاحمر محافظا لمحافظة عمران   السبت مارس 15, 2014 6:58 pm



هادي يعتزم تعيين حسين الاحمر محافظا لمحافظة عمران



        التاريخ : Sat, 15 Mar 2014


افادت مصادر مطلعة ان الرئيس هادي  يعتزم   تعيين الشيخ حسين الاحمر محافظا لمحافظة عمران كردة فعل على قيام جماعة الحوثي وانصاره من قيادات المؤتمر الشعبي العام بسوء استخدام  ترخيص منحه لهم الرئيس لتنظيم  تظاهرة  داخل مدينة عمران حيث حولوا التظاهرة السلمية المشروطة بالسلمية الى عرض عسكري مستفز لمشاعر ابناء عمران ومحرج لدولة وللرئيس ومنتهك لمخرجات الحوار الوطني.
وذكرت المصادر ان الرئيس يتعرض لغط كبير من قبل حزبه لتعيين محافظ لعمران من ابناء المحافظة ومن حزب المؤتمر الشعبي الا ان حزب الاصلاح يرفض ان تنتزع المحافظة من حصته كما يصر الحوثيين على تعيين ابو علي الحاكم محافظا لعمران بدلا عن دماج مما دفع بالرئيس الى القبول بترشح شخصية مستقلة  وتمتلك القدرة على مواجهة الاوضاع الامنية السيئة في المحافظة. ومقاومة الضغوط المستمرة على الرئيس.
وحسب معلومات حصل عليها الفجر الجديد إن هادي خاطب قيادات مؤتمرية قائلاً: ندرك جيداً وطنيتكم واخلاصكم مع وطنكم لكني أعلم عليم اليقين حجم الضغوطات التي تمارس عليكم للأنتقام من الاحزاب التي كانت في صف الثورة.
في أشاره واضحه الى تحالف صالح مع جماعة الحوثي .
مضيفاً : لابد لكم أن تقفوا في وجه الممارسات الخاطئة حتى لو بدرت مني شخصياً فلا تجاملوا أحد فالماضي قد ذهب ويجب طي صفحتة والابتعاد عن الصراعات والانطلاق صوب المستقبل برؤية جديدة وتفويت الفرصة على كل المتربصين بالوطن الذين يضعون العراقيل ويفتعلون الأزمات. ومستعد لإن ألبي كل طلباتكم الخاصة بخدمة المحافظة ولا تصدقوا إن عجلة التغيير ستعود للوراء ومن يحاول أن يعيدها سيخسر مالة وجهده ووقته .
وعن مسيرة الحوثيين قال هادي : لا يوجد أي داعي لتنظيم مسيرة للحوثثين في مثل هذا التوقيت الى عمران غير إنهم يجعلونا إن نشك في نواياهم ورغم هذا سأسمح للحوثيين بتنظيم مسيرة سلمية كحق كفة الدستور لكن عليهم أن يدركوا جيداً إن الدولة الان أقوى من أي وقت مضى ولو حصل اي تجازوات منهم (يقصد الحوثيين ) سيكون الرد قاسي وقوي .
موقع المصدر أون لاين أيضاً نقل عن مصدر خاص ان معلومات وردت بأن القيادات المحلية المنتمية لحزب المؤتمر طرحت على الرئيس مقترح تغيير محافظ عمران الحالي الشيخ محمد حسن دماج القريب من التجمع اليمني للإصلاح.
وكانت الخلافات بين مسؤولي حزب المؤتمر الذين يهيمنون على معظم المناصب الحكومية في عمران، والمحافظ دماج بعد إصدار الأخير قراراً بتوقيف التعامل مع أمين عام المجلس المحلي صالح المخلوس، لكنه ألغى هذا القرار بعد نحو يوم من إصداره.
ويعد مراقبون ان تحركات الحوثي الاخيرة  تفصح شيئاً فشيئأ، عن نواياهم ومسبباتهم الحقيقية، وراء تضييق الخناق على العاصمة صنعاء، والزحف نحوها، وفتحها لأكثر من جبهة قتالية، بالقرب منها.
جماعة الحوثي المسلحة، حذرت أمس من اعتراض مسيرتها التي نظمتها اليوم بمدينة عمران، للمطالبة بإسقاط حكومة الوفاق، من أن إقدام الجيش المتمركز في عمران على الاعتراض علي مسيرتهم، لن يسكت اللواء القشيبي، ومحافظ عمران اللذين يتهمونهما، بالوقوف في طريقهم، بل سيسكتون كل الأقاليم.
مراقبون محليون تحدثوا لـ:مأرب برس": أن تهديد جماعة الحوثي بإسكات كل الأقاليم، يكشف عن تضررهم من فكرة توزيع الأقاليم، خصوصا بعد رفض لجنة الأقاليم ضم محافظة الجوف والتي تربض على بحيرة من النفط لإقليم "آزال"، رغم مطالبتهم بذلك.
أوضح المراقبون أن جماعة الحوثي تسعى من خلال فتحها لعدد من الجبهات القتالي، وزحفها نحو العاصمة صنعاء، للضغط على الرئيس هادي، لتنفيذ مطالبهم، وتحقيق ما يريدونه، خصوصا ما يخص الأقاليم، ومنحهم محافظة الجوف، وا حجة.
 
وفيما يرى محللون سياسيون أن الحوثيون لا يريدون دخول العاصمة، وذلك خوفا من المجتمع الدول، والدول الراعية للمبادرة الخليجية، مؤكدين أن الجماعة تريد فرض أمر واقع على الرئيس هادي، لتحقيق مطالبهم.
هدف الحوثي والمؤتمر السيطرة على الدولة والبند السابع هو الحل وضح رئيس مركز أبعاد للدراسات الاستراتيجية عبد السلام محمد الى أن دخول الحوثيين في قتال مباشر مع الجيش يشير الى أن المبررات التي ساقها الحوثيون خلال توسعهم الأخير غير صحيحة وأن الهدف الرئيسي حصار صنعاء وربما إسقاطها، مؤكداً أنهم لن يوقفهم أي شيء حتى لو وصلوا الى عدن.
وأكد في حديث خاص لـ"مأرب برس": أنه لم يعد للحوثيين حجة في مواجهة قبائل أو أحزاب أو تيارات فكرية يختلفون معها بعد أن استهدفوا الجيش وهو ما يشير الى أن انخراطهم في الحوار الوطني كان مجرد استغلال للوقت والتوسع في السيطرة.
 
وأوضح محمد أن التوسع الأخير الى مشارف صنعاء بدعم قيادات قبلية ذات مناصب في المؤتمر الشعبي العام الحاكم سابقا يشير الى وجود تنسيق مع علي عبد الله صالح، لافتا الى أن الأحداث تشير الى أن الحوثيين وصالح غير مهتمين بقرارات مجلس الأمن ويريدون فرض واقع جديد بقوة السلاح للسيطرة على الدولة بوسائل العنف المسلحة بعد فشل اغتيال الرئيس هادي والانقلاب عليه.
 
وأشار الى أنه وبعد هذا لم يعد من خيار للرئيس وللجيش الا فرض سيادة الدولة على كامل تراب اليمن ولو باستخدام القوة وطلب الدعم الدولي، مؤكدا أن مسؤولية المجتمع الدولي هو تنفيذ العقوبات ضد صالح والحوثيين تحت البند السابع حسب قرار مجلس الامن ٢١٤٠.
 
وقال رئيس مركز أبعاد أن الحوثيين لا يرغبون في التحول لحزب سياسي ومصرين في التوسع العسكري ولا يدركون خطورة ما يقومون به من أعمال مسلحة لا تتوافق مع مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن ولذلك فهم يحولون جماعتهم الى حركة معادية لليمنيين ومهدد للسلم الاجتماعي وتتصادم مع تطلعات المجتمع الإقليمي والدولي الذي لا يريد أن تكون اليمن مصدر قلق للأمن العالمي.
افادت مصادر مطلعة ان الرئيس هادي  يعتزم   تعيين الشيخ حسين الاحمر محافظا لمحافظة عمران كردة فعل على قيام جماعة الحوثي وانصاره من قيادات المؤتمر الشعبي العام بسوء استخدام  ترخيص منحه لهم الرئيس لتنظيم  تظاهرة  داخل مدينة عمران حيث حولوا التظاهرة السلمية المشروطة بالسلمية الى عرض عسكري مستفز لمشاعر ابناء عمران ومحرج لدولة وللرئيس ومنتهك لمخرجات الحوار الوطني.
وذكرت المصادر ان الرئيس يتعرض لغط كبير من قبل حزبه لتعيين محافظ لعمران من ابناء المحافظة ومن حزب المؤتمر الشعبي الا ان حزب الاصلاح يرفض ان تنتزع المحافظة من حصته كما يصر الحوثيين على تعيين ابو علي الحاكم محافظا لعمران بدلا عن دماج مما دفع بالرئيس الى القبول بترشح شخصية مستقلة  وتمتلك القدرة على مواجهة الاوضاع الامنية السيئة في المحافظة. ومقاومة الضغوط المستمرة على الرئيس.
وحسب معلومات حصل عليها الفجر الجديد إن هادي خاطب قيادات مؤتمرية قائلاً: ندرك جيداً وطنيتكم واخلاصكم مع وطنكم لكني أعلم عليم اليقين حجم الضغوطات التي تمارس عليكم للأنتقام من الاحزاب التي كانت في صف الثورة.
في أشاره واضحه الى تحالف صالح مع جماعة الحوثي .
مضيفاً : لابد لكم أن تقفوا في وجه الممارسات الخاطئة حتى لو بدرت مني شخصياً فلا تجاملوا أحد فالماضي قد ذهب ويجب طي صفحتة والابتعاد عن الصراعات والانطلاق صوب المستقبل برؤية جديدة وتفويت الفرصة على كل المتربصين بالوطن الذين يضعون العراقيل ويفتعلون الأزمات. ومستعد لإن ألبي كل طلباتكم الخاصة بخدمة المحافظة ولا تصدقوا إن عجلة التغيير ستعود للوراء ومن يحاول أن يعيدها سيخسر مالة وجهده ووقته .
وعن مسيرة الحوثيين قال هادي : لا يوجد أي داعي لتنظيم مسيرة للحوثثين في مثل هذا التوقيت الى عمران غير إنهم يجعلونا إن نشك في نواياهم ورغم هذا سأسمح للحوثيين بتنظيم مسيرة سلمية كحق كفة الدستور لكن عليهم أن يدركوا جيداً إن الدولة الان أقوى من أي وقت مضى ولو حصل اي تجازوات منهم (يقصد الحوثيين ) سيكون الرد قاسي وقوي .
موقع المصدر أون لاين أيضاً نقل عن مصدر خاص ان معلومات وردت بأن القيادات المحلية المنتمية لحزب المؤتمر طرحت على الرئيس مقترح تغيير محافظ عمران الحالي الشيخ محمد حسن دماج القريب من التجمع اليمني للإصلاح.
وكانت الخلافات بين مسؤولي حزب المؤتمر الذين يهيمنون على معظم المناصب الحكومية في عمران، والمحافظ دماج بعد إصدار الأخير قراراً بتوقيف التعامل مع أمين عام المجلس المحلي صالح المخلوس، لكنه ألغى هذا القرار بعد نحو يوم من إصداره.
ويعد مراقبون ان تحركات الحوثي الاخيرة  تفصح شيئاً فشيئأ، عن نواياهم ومسبباتهم الحقيقية، وراء تضييق الخناق على العاصمة صنعاء، والزحف نحوها، وفتحها لأكثر من جبهة قتالية، بالقرب منها.
جماعة الحوثي المسلحة، حذرت أمس من اعتراض مسيرتها التي نظمتها اليوم بمدينة عمران، للمطالبة بإسقاط حكومة الوفاق، من أن إقدام الجيش المتمركز في عمران على الاعتراض علي مسيرتهم، لن يسكت اللواء القشيبي، ومحافظ عمران اللذين يتهمونهما، بالوقوف في طريقهم، بل سيسكتون كل الأقاليم.
مراقبون محليون تحدثوا لـ:مأرب برس": أن تهديد جماعة الحوثي بإسكات كل الأقاليم، يكشف عن تضررهم من فكرة توزيع الأقاليم، خصوصا بعد رفض لجنة الأقاليم ضم محافظة الجوف والتي تربض على بحيرة من النفط لإقليم "آزال"، رغم مطالبتهم بذلك.
أوضح المراقبون أن جماعة الحوثي تسعى من خلال فتحها لعدد من الجبهات القتالي، وزحفها نحو العاصمة صنعاء، للضغط على الرئيس هادي، لتنفيذ مطالبهم، وتحقيق ما يريدونه، خصوصا ما يخص الأقاليم، ومنحهم محافظة الجوف، وا حجة.
 
وفيما يرى محللون سياسيون أن الحوثيون لا يريدون دخول العاصمة، وذلك خوفا من المجتمع الدول، والدول الراعية للمبادرة الخليجية، مؤكدين أن الجماعة تريد فرض أمر واقع على الرئيس هادي، لتحقيق مطالبهم.
هدف الحوثي والمؤتمر السيطرة على الدولة والبند السابع هو الحل وضح رئيس مركز أبعاد للدراسات الاستراتيجية عبد السلام محمد الى أن دخول الحوثيين في قتال مباشر مع الجيش يشير الى أن المبررات التي ساقها الحوثيون خلال توسعهم الأخير غير صحيحة وأن الهدف الرئيسي حصار صنعاء وربما إسقاطها، مؤكداً أنهم لن يوقفهم أي شيء حتى لو وصلوا الى عدن.
وأكد في حديث خاص لـ"مأرب برس": أنه لم يعد للحوثيين حجة في مواجهة قبائل أو أحزاب أو تيارات فكرية يختلفون معها بعد أن استهدفوا الجيش وهو ما يشير الى أن انخراطهم في الحوار الوطني كان مجرد استغلال للوقت والتوسع في السيطرة.
 
وأوضح محمد أن التوسع الأخير الى مشارف صنعاء بدعم قيادات قبلية ذات مناصب في المؤتمر الشعبي العام الحاكم سابقا يشير الى وجود تنسيق مع علي عبد الله صالح، لافتا الى أن الأحداث تشير الى أن الحوثيين وصالح غير مهتمين بقرارات مجلس الأمن ويريدون فرض واقع جديد بقوة السلاح للسيطرة على الدولة بوسائل العنف المسلحة بعد فشل اغتيال الرئيس هادي والانقلاب عليه.
 
وأشار الى أنه وبعد هذا لم يعد من خيار للرئيس وللجيش الا فرض سيادة الدولة على كامل تراب اليمن ولو باستخدام القوة وطلب الدعم الدولي، مؤكدا أن مسؤولية المجتمع الدولي هو تنفيذ العقوبات ضد صالح والحوثيين تحت البند السابع حسب قرار مجلس الامن ٢١٤٠.
 
وقال رئيس مركز أبعاد أن الحوثيين لا يرغبون في التحول لحزب سياسي ومصرين في التوسع العسكري ولا يدركون خطورة ما يقومون به من أعمال مسلحة لا تتوافق مع مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن ولذلك فهم يحولون جماعتهم الى حركة معادية لليمنيين ومهدد للسلم الاجتماعي وتتصادم مع تطلعات المجتمع الإقليمي والدولي الذي لا يريد أن تكون اليمن مصدر قلق للأمن العالمي.
 






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
هادي يعتزم تعيين حسين الاحمر محافظا لمحافظة عمران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: