www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 ساهارا: قرار مجلس الأمن ليس وصاية على اليمن والعقوبات تعتمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: ساهارا: قرار مجلس الأمن ليس وصاية على اليمن والعقوبات تعتمد    الإثنين مارس 03, 2014 10:28 pm



ساهارا: قرار مجلس الأمن ليس وصاية على اليمن والعقوبات تعتمد على الأنشطة وليس الهويات




  • المصدر أونلاين - خاص
  • الإثنين 3 مارس 2014



 قالت القائمة بأعمال السفير الأمريكي في صنعاء كارين ساهارا إن قرار مجلس الأمن رقم 2140 بشأن اليمن لا يحتوي نصوصاً تناقض مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل مضيفة أن تحديد معرقلي العملية الانتقالية يعتمد على الأنشطة التي يقومون بها وليس الهويات الشخصية للأفراد والجماعات.

 
وذكرت في مؤتمر صحفي داخل مبنى السفارة في صنعاء اليوم الاثنين ان ما نص عليه قرار مجلس الأمن بشأن طي صفحة رئاسة الرئيس السابق علي عبدالله صالح «تذكير بأن هناك رئيس حالي لليمن هو الرئيس عبدربه منصور هادي القائد العام للقوات المسلحة اليمنية».
 
وأقر قرار مجلس الأمن الدولي الذي صدر الأسبوع الماضي تشكيل لجنة لفرض عقوبات على معرقلي العملية الانتقالية في اليمن بتجميد أرصدتهم المالية ومنعهم من السفر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. ونفت ساهارا أن يكون قرار مجلس الأمن نوعاً من الوصاية أو «الاحتلال» لليمن مشيرة إلى أن كل شيء في القرار موجود في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني «والدعم السياسي الذي طلبه اليمنيون ويتوقعه منا الرئيس هادي».
 
ورداً على سؤال حول إمكانية أن تضع لجنة العقوبات جماعة الحوثيين ضمن المعرقلين إذا رفضوا ترك السلاح، قالت الدبلوماسية الامريكية إنها ليست على علم بالأطر القانونية التي ستأخذ بها لجنة العقوبات، لكنها أشارت إلى ان المفاوضات حول هذا مستمرة.
 
وقالت ان العمل جارٍ لتحديد الشروط التي يمكن بها تعريف المعرقلين وهو ما سيضح حداً «لشخصنة القضايا».
 
وأضافت إن المجاميع المسلحة تجهض سلطة الدولة، مضيفة أن الحوثيين «يتبجحون» بامتلاكهم للسلاح في الصحف والمواقع التابعة لهم. وتابعت القول ان أنشطة الميليشيات المسلحة تثقل كاهل الحكومة، متسائلة: «كيف تفكر هذه المجموعات وهي تحمل السلاح وتقتل الأبرياء؟».
 
وتساءلت حول ماهية برنامج الحوثيين والهدف الذين يسعون لتحقيقه والذي يتطلب أن يكونوا مسلحين بهذا الشكل»، مشيرة إلى أن الحوثيين نجحوا في الاشتراك بمؤتمر الحوار، لكنها قالت إن «تياراً» فيها يريد ان يبقي الجماعة على ما هي عليه.
 
وتساءلت: كيف يتوافق ذلك مع مخرجات مؤتمر الحوار الذي نص على أحقية الجميع في المشاركة «بطريقة سلمية».
 
وقالت إنها سمعت ان الحوثيين وعدوا بوضع السلاح «ونحن ننتظر والرئيس (هادي) والجميع ينتظر» ذلك.
 
ودعت الدبلوماسية الامريكية إلى إنهاء المعارك في المحافظات الشمالية، وقالت إن المواجهات لا تحقق أي مكسب سياسي وهي إهدار للموارد الإنسانية والبشرية، مضيفة ان الاستمرار فيها يشير إلى «عدم مسؤولية الطرفين في وقت تعاني فيه اليمن من مشاكل أمنية».
 
وقالت إن إقرار تقسيم اليمن إلى أقاليم اتخذه مؤتمر الحوار وكان قراراً يمنياً، نافية أن يكون ذلك محاولة لعزل مناطق الثروة أو المناطق الآمنة عن الأخرى التي تحدث فيها اضطرابات.
 
ورداً على سؤال حول ما إذا كانت أنشطة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ستدخل في إطار عرقلة العملية الانتقالية، وقالت ساهارا إن القاعدة لا تخضع للجنة العقوبات الأممية «لأنها مجموعة إرهابية.. والحكومة اليمنية تتعامل معها عبر الوسائل العسكرية»، مضيفة أن القاعدة تعدت فعل الإعاقة إلى قتل اليمنيين «ليست إعاقة ولكن جريمة قتل.. وهم فخورون بأعمال القتل وينشرون مقاطع فيديو على الإنترنت حول ذلك».
 
ورفضت الإجابة على سؤال لمندوب «المصدر أونلاين» حول الغارات الامريكية بطائرات بدون طيار في اليمن، وقالت: «أحيلك إلى وزارة الدفاع».
 
وأكدت الدبلوماسية الامريكية ان المجتمع الدولي سيواصل دعمه لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والتي شملت نحو 1800 توصية رغم ان اليمنيين ربما يجدون صعوبة في تنفيذ كل توصية على حدة لأنها تشمل على أفكار ستصاغ في الدستور الجديد إضافة إلى أفكار تحمل تطلعات اليمنيين.
 
وحول احتمال تأخر خطوات العملية الانتقالية لوقت أطول، قالت إنه لابد من إيجاد توازن بين المهام المطلوب تنفيذها والوقت، مشيرة إلى أن مؤتمر الحوار استغرق أربعة أشهر إضافية عن المخطط له وهو ما بعث نوعاً من الإحباط لدى المجتمع الدولي آنذاك، لكنها أكدت ان المجتمع الدولي يدرك ان هذه العملية يجب أن تنتهي بما يرضي اليمنيين أنفسهم.
 
وأكدت ساهارا على ضرورة المضي في خطوات لإنجاز المرحلة الانتقالية وصولاً إلى إجراء انتخابات رئاسية، وقالت إن الرئيس هادي رئيس للبلاد ولم يحدث تمديد له، وان بعض وسائل الإعلام قدمت ذلك «بشكل مستفز» أو عن «بسوء فهم» لخطوات المرحلة الانتقالية، مشيرة إلى ان مؤتمر الحوار قرر أن يبقى هادي رئيساً حتى تجرى انتخابات رئاسية.
 
وقالت بشأن احتمال تمديد المرحلة الانتقالية «قضينا الكثير من الوقت لحث الأطراف على الاتفاق في مؤتمر الحوار، واخذ وقتاً أطول مما كنا نعتقد»، مشيرة إلى ان المجتمع الدولي مارس ضغوطاً ناعمة من أجل اختتام مؤتمر الحوار الوطني مع ترك اليمنيين يتفقون على حلول مرضية. ودعت القائمة بأعمال السفير الأمريكي القادة اليمنيين إلى تنفيذ مهامهم وإنهاء واجباتهم واتخاذ قرارات من شأنها ملامسة تطلعات الشعب.
 
كما دعت الحكومة إلى محاكمة المخربين المسؤولين عن تخريب خطوط نقل الطاقة الكهربائية لتحقيق مصالح فردية، وقالت إن ذلك سيشكل نصراً للحكومة. وحول سؤال لمندوب «المصدر أونلاين» بشأن التغيير الحكومي المرتقب، قالت إن الأنباء المتضاربة حول ذلك جعلت التعديل الحكومي غامضاً، لكنها عبرت عن أملها في تعيين أفضل الكفاءات في الوزارات لتقديم الخدمات للمواطنين.
 
وتحدثت القائمة بأعمال السفير الأمريكي في صنعاء عنا ما قالت إنه سوء فهم بشأن الحصانة الممنوحة للرئيس السابق علي عبدالله صالح ومعاونيه بموجب المبادرة الخليجية، مشيرة إلى ان قانون الحصانة نص على منحه الحصانة خلال فترة حكمه، وهو الآن لا يتمتع بأي حصانة.
 
ورداً على سؤال لـ«المصدر أونلاين» حول ما إذا كان قرار مجلس الأمن الذي أشار إلى المبادرة الخليجية يعتبر اعترافاً دولياً بالحصانة من الملاحقة الممنوحة لصالح خلال فترة حكمه رغم القانون الدولي الذي لا يمنح عفواً عن أي انتهاكات بحقوق الإنسان، قالت ساهارا إنها لا تعقد ان القرار الدولي اعتراف دولي بالحصانة، مشيرة إلى ان الحصانة قانون يمني.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
ساهارا: قرار مجلس الأمن ليس وصاية على اليمن والعقوبات تعتمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: