www.just.ahlamontada.com
الزوار الكرام
نفيدكم بأن لدينا الكثير من المتميز
أنتسابكم دعم للمنتدى





الادارة



www.just.ahlamontada.com

شعر : خواطر : قصة : نقاشات جادة : حقوق مرأة : أكواد جافا نادرة : برامج صيانة :برامج مشروحة مع السريال : بروكسيات حقيقة لكسر الحجب بجدارة . والمزيد
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

الى زوار منتدى البرنامج المشروحة / الكرام . نفيدكم بأن برامجنا المطروحة كاملة ومشروحة ومع السريال وتعمل بأستمرار دون توقف أن شاءالله . ولكن روابطها مخفية تظهر بعد التسجيل . و تسجيلكم دعم للمنتدى


شاطر | 
 

 وزير الاعلام الكويتي الأسبق يطالب بخطة اقتصادية خليجية لليمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 13164
تاريخ التسجيل : 12/10/2007

مُساهمةموضوع: وزير الاعلام الكويتي الأسبق يطالب بخطة اقتصادية خليجية لليمن   الإثنين فبراير 24, 2014 10:09 pm









قال وزير الاعلام الكويتي الأسبق سعد بن طفلة إن خطة اقتصادية خليجية هائلة نحو اليمن لمساندته كفيلة بأن تهدئ من الأوضاع المشتعلة وأن تدفع الشباب للتفكير بالعمل البناء بدلا من حمل السلاح.

وأضاف في مقال نشرته صحيفة الشرق الالكترونية أنه من الضرورة التنادي الخليجي لليمن، والتعجيل بوضع المسألة اليمنية على سلم الاهتمامات الخليجية، ورسم خطة خليجية لوقف التدهور الجاري باليمن.

وتابع "إن وقوفنا بالخليج ومساندتنا لليمن هو وقوف إلى جانب أنفسنا، وفيه منعة لنا وتعزيز لأمننا الاستراتيجي، إن الأمر ليس بمنة، وليس تفضلا من قبلنا في مرحلة الطفرة النفطية، بل هو واجب تحتمه مصالحنا وعروبتنا وإسلامنا وإنسانيتنا قبل فوات الأوان".

تأتي هذه الدعوة بعد يوم من مقال لكاتب سعودي طالب فيه بفكرة الانفصال كحل لأزمة اليمن.

وكانت صحيفة الاتحاد الاماراتية توقفت عن نشر مقالات الكاتب في وقت سابق بحجة اتصالات الجمهور المطالبة بذلك

نص مقال وزير الاعلام الكويتي الأسبق:

اليمن قبل فوات الأوان

سعد بن طفلة العجمي

الأرقام عن معدلات سوء التنمية والتغذية بين أطفال اليمن تثير الرعب والفزع عند كل إنسان له ضمير، فالإحصاءات المخيفة تتحدث عن سوء تغذية ونقص نمو يعاني منه نصف أطفال اليمن. هذه الأرقام حول معاناة الطفل اليمني وحدها تكفي كدليل على مدى تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي يعيشها اليمن في الوقت الحالي. لا تسمح مساحة هذه المقالة لتسجيل كل المؤشرات والمعدلات التي يعاني منها هذا البلد الشقيق، ولعل نقرات بسيطة على الإنترنت تعطي القارئ الكريم ما ينشده من معلومات وإحصاءات وأرقام مرعبة حول النقص الحاد في مجالات الصحة والتعليم والسكن والصرف الصحي وانعدام فرص العمل بين الشباب.

إلى جانب هذه المعاناة على الصعيد المعيشي، فإن اليمن يعيش حالة من الفوضى والعنف العبثي وعدم الاستقرار مرتبطة ارتباطا عضويا بالتدهور الاقتصادي الشنيع، فالاقتصاد المزدهر يخلق حتما دولا مستقرة، وما الحروب والاقتتال إلا أحد مظاهر التراجع الاقتصادي وانعدام فرص العيش الكريم في أي بلد.

كاتب هذا المقال من المنادين بضرورة التنادي الخليجي لليمن، والتعجيل بوضع المسألة اليمنية على سلم الاهتمامات الخليجية، ورسم خطة "مارشال" خليجية لوقف التدهور الجاري باليمن حاليا والذي سيقود حتما إلى صوملة اليمن وتحويلها إلى دولة فاشلة بكل المعايير. المصلحة الإستراتيجية الخليجية العربية تحتم علينا الاهتمام بالوضع اليمني والإسراع بمساندة اليمن وتقديم الالتزام الواجب تجاه هذا البلد العربي القريب منا والهام لأمننا الإستراتيجي والاقتصادي، بحيث نضع خطة اقتصادية نهضوية لليمن من خلال رسم "مارشال" خليجي فالمسألة لا تحتمل التأجيل. الوفرة النفطية الحالية بدول الخليج لن تدوم، والطفرة البترودولارية التي تعيشها أسعار النفط لن تتكرر، والوقت ليس في صالح اللاهين عن مصالحهم الإستراتيجية الهامة.

إن خطة اقتصادية خليجية هائلة نحو اليمن لمساندته كفيلة بأن تهدئ من الأوضاع المشتعلة في ربوعه الجميلة، وأن تدفع الشباب للتفكير بالعمل البناء بدلا من حمل السلاح مع الميليشيات المسلحة التي تدفع بهؤلاء الشباب وقودا لحروب مصالحهم بمبررات دينية وطائفية وقبلية. ويمكن أن تكون هذه الخطة محددة وواضحة المعالم وشاملة لليمن كله دون استثناء أي من أقاليمه ومحافظاته، بحيث تتوافق عليها جميع الأطراف، وأن تتجاوز هذه الخطة الطموحات السياسية والأجندات الطموحة للسلطة والسيطرة لدى هذا الطرف أو ذاك، وتركز على التنمية الاقتصادية بمشاريعها بحيث يتوافق جميع الأطراف المتصارعة على عدم التعرض لمشاريعها.

بل لعل خطة نتوافق نحن عليها في دول الخليج، من المسائل التي يمكن أن تعزز توافقنا وتوحدنا على هدف واحد بعيد عن الخلافات التي قد تشوب بعض علاقاتنا.

إن وقوفنا بالخليج ومساندتنا لليمن هو وقوف إلى جانب أنفسنا، وفيه منعة لنا وتعزيز لأمننا الاستراتيجي، إن الأمر ليس بمنة، وليس تفضلا من قبلنا في مرحلة الطفرة النفطية، بل هو واجب تحتمه مصالحنا وعروبتنا وإسلامنا وإنسانيتنا، وهو ليس بالأمر المستحيل، ولكن علينا الإسراع بالعمل قبل فوات الأوان، فحينها لن ينفع الندم.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://just.ahlamontada.com
 
وزير الاعلام الكويتي الأسبق يطالب بخطة اقتصادية خليجية لليمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.just.ahlamontada.com :: just_f _ المنتديـــــــــات :: الأخبار العربية والدولية ( الصراعات والتحالفات )-
انتقل الى: